حركة فتح تؤبن الشهيد العويوي أحد أبرز قادتها الميدانيين

21.01.2020 06:59 PM

رام الله – وطن: أبنت حركة فتح الشهيد محمد كفاح العويوي وسط مشاركة شعبية ورسمية واسعة، وذلك خلال حفل أقيم في قاعة بلدية رام الله، برعاية من الرئيس محمود عباس.

وقال محافظ القدس بلال غيث لوطن، إن حركة فتح مستمرة في تكريم مناضليها وقادتها الذين أفنوا حياتهم وسنوات عمرهم في خدمة القضية الوطنية، مردفاً: العويوي كان مدرسة في الوطنية والكفاح والنضال ومثال يحتذى به للأجيال الفلسطينية الشابة.

وأضاف: تؤكد حركة فتح في هذه المناسبة أن مسيرة الكفاح والنضال هي البوصلة التي لايمكن أن تنحرف ولن نحيد عنها في يوم من الأيام.

وفي السياق ذاته، قال رئيس مجلس إدارة الكلية العصرية الجامعية ناصر الشيوخي لوطن إن محمد كفاح العويوي من مواليد مدينة الخليل بتاريخ 25/12/1969م ، حيث تلقى تعليمه الاساسي والاعدادي في مدرسة الملك خالد والثانوي في مدرسة الحسين بن علي، ومن ثم التحق بجامعة الخليل عام 1994م والتي حصل منها على شهادة البكالوريوس في ادارة الاعمال عام 1998، وتخرج من برنامج الدراسات العليا في اليونان حيث حصل على الدبلوم العالي في تخصص الادارة عام 2000.

وأضاف أن العويوي التحق بتنظيم حركة فتح في الخليل وهو في سن الخامسة عشر من عمره، حيث اصبح من النشطاء الميدانيين في محافطة الخليل بالرغم من صغر سنه في تلك الفترة.

واعتقل كفاح العويوي عدة مرات وقضى في زنازين وسجون الاحتلال عدة سنوات وكذلك تم اعتقال اشقاءه .

وكانت جامعة الخليل هي انطلاقته الفكرية والثقافية، وكان له دور مركزي في قيادة الحركة الطلابية، حيث انتخب منسق لحركة الشبيبه الطلابية في جامعة الخليل عام 1995م ، وكذلك انتخب امين سر المكتب الحركي الطلابي عام 1996م وحتى تخرجه من الجامعة عام 1998م .

وقام بالعديد من المهام التنظيمية والنضالية وتم ترشيحه ضمن قائمة حركة فتح لانتخابات المجلس التشريعي عام 2006م، وانتخب امين سر حركة فتح في الخليل عام 2007م وشغل الموقع حتى بداية عام 2014م ، وكان عضوا في المؤتمر السادس لحركة فتح والذي عقد في مدينة بيت لحم عام 2009، وكذلك عضوا في المؤتمر السابع للحركة والذي عقد في مدينة رام الله عام 2016م ومرشحا للمجلس الثوري للحركة .

وعمل على فكرة حماية الاملاك العربية في القدس المهددة بالاستيطان وكذلك الحفاظ على الوضع التاريخي للخليل القديمه وحماية المنشآت التاريخية من الهدم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير