توقيع اتفاقية شراكة بين لجنة الانتخابات المركزية والاتحاد الأوروبي

الاتحاد الأوروبي لوطن: اتفاقية اليوم مع لجنة الانتخابات تؤكد استمرار دعمنا المتواصل للجنة وأهمية تعزيز عملها

16.01.2020 04:03 PM

رام الله – وطن: وقع الاتحاد الأوروبي ولجنة الانتخابات المركزية اليوم الخميس، في مقر اللجنة في مدينة رام الله، اتفاقية شراكة لإطلاق مشروع ممول من الاتحاد الاوروبي، لدعم لجنة الانتخابات المركزية في تعزيز المشاركة المدنية، والمشاركة الانتخابية للفلسطينيين في الضفة الغربية وقطاع غزة.

ويهدف المشروع إلى الحفاظ على جاهزية اللجنة من الناحية الفنية، وبناء قدراتها لتنفيذ أي عملية انتخابية مقبلة، بالاضافة إلى تعزيز علاقتها مع شركاء العملية الانتخابية.

وتبلغ قيمة المشروع 2.1 مليون يورو، يُسهم الاتحاد الاوروبي بمبلغ 1.5 مليون يورو منها.

وقال القائم بأعمال ممثل الاتحاد الأوروبي، توماس نيكلسون، لـوطن، إن توقيع الاتفاقية اليوم يعتبر جزءا من الدعم المتواصل الذي يقدمه الاتحاد الاوروبي للجنة الانتخابات المركزية، والتي تعدُ من المؤسسات الرئيسية التي تلعب دوراً مهماً في إقامة الدولة الفلسطينية.

وأضاف "واصلنا دعم لجنة الانتخابات المركزية، ولدينا الثقة الكاملة بها، ولديهم أيضاً دوراً اساسياً في تنظيم الانتخابات في فلسطين، ودعمنا ياتي في ظل الوقت الذي ستقام به الانتخابات".

وتابع: "يواجه الفلسطينيون تحديات متزايدة وخطيرة. الاحتلال الإسرائيلي يأتي في المقدمة، إلّا أن غياب الوحدة الوطنية الفلسطينية يشكل عقبة رئيسية أمام تحقيق الغايات والتطلعات الفلسطينية. ولا يمكن تحقيق هذه الوحدة إلا من خلال انتخابات حرة ونزيهة وشفافة، ونحن ندرك الصعوبات في هذا الصدد، سواء في قطاع غزة أو الضفة الغربية، ولا سيما في القدس الشرقية. ومع ذلك، يجب ألا نسمح بأي عقبة تحول دون حرمان الفلسطينيين من هذا الحق الإنساني الأساسي. وهناك اتفاقيات دولية يجب احترامها وهناك حق يجب الحفاظ عليه. وفي هذا السياق، يحث الاتحاد الأوروبي جميع الأطراف المعنية على اتخاذ القرارات والخطوات اللازمة من أجل إجراء انتخابات في جميع الأراضي الفلسطينية المحتلة".

من جانبه أوضح رئيس لجنة الانتخابات المركزية، حنا ناصر، خلال توقيع الاتفاقية أن الاتفاقية تأتي في إطار التعاون بين اللجنة والاتحاد الأوروبي الذي يعتبر أحد الشركاء الرئيسيين للجنة منذ تأسيسها.

ولفت ناصر، إلى أن جميع الفصائل أبلغت لجنة الانتخابات المركزية، موافقتها للمشاركة في الانتخابات.

مضيفاً أن العقبة الآن هي مشاركة المقدسيين، حيث يتطلب إجراء هذه الانتخابات في مدينة القدس، تنفيذ الاتفاقيات المبرمة، مشيراً أن الاحتلال لم يُبدِ حتى الآن أيَ استعداد لتنفيذ هذه الاتفاقيات".

وأضاف "خلال الشهور الأخيرة الماضية، بذلت لجنة الانتخابات المركزية جهوداً حثيثة لضمان أوسعِ مشاركةٍ سياسيةٍ من الفصائل في الانتخابات العامة المقبلة، وذلك من خلال سلسلة من الاجتماعات عقدناها مع الفصائل ومؤسسات المجتمع المدني بالضفة الغربية وقطاع غزة، وقد انهت اللجنة هذه الجهود بشكل إيجابي، حيث أعلنت الفصائل استعدادها للمشاركة في الانتخابات العامة المقبلة وأبلغنا الرئيس محمود عباس بهذه الموافقة، وبذلك يكون الطريق نحو الانتخابات معبداً لاستحقاق الانتخابات، سواءً من حيث جاهزية اللجنة أو اتفاق الفصائل على إجراء الانتخابات وللمشاركة فيها".

وتتضمن المشاريع المخططة في الضفة الغربية وقطاع غزة العديد من الأنشطة والبرامج،، من أهمها تجهيز المقر العام الجديد للجنة والمكاتب الفرعية، وزيادة مشاركة الفلسطينيين في العمليات الانتخابية والديمقراطية، وتمكين الاشخاص من ذوي الاعاقة من المشاركة السياسية الانتخابية، وتوفير الدعم المالي اللازم للتوعية الانتخابية، بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني الفلسطيني.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير