مجلس الطلبة: لن تُفتح الجامعة قبل الحوار وعلى الجامعة توضيح معنى "العسكرة" وارثنا الوطني بالحركة الطلابية لا نقاش فيه

وطن تتابع الملف.. الحركة الطلابية في بيرزيت تحمل غسان الخطيب مسؤولية تعطيل الحوار وتأجيج الخلاف وتدعوه للاعتذار وتطالب الادارة بتشكيل لجنة للحوار وخلافا لذلك سنذهب للتصعيد

02.01.2020 01:43 PM

الحركة الطلابية: كل مبادرة قدمت لنا، كانت مربوطة بفتح أبواب الجامعة قبل الحوار، الامر الذي نرفضه

الحركة الطلابية: الخطوات التصعيدية التي لوحت بها الحركة الطلابية، تدركها الجامعة جيدا ولا داعي للحديث فيها

رام الله - وطن: حملت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت المتحدث باسمها الدكتور غسان الخطيب مسؤولية تعطيل الحوار بين الحركة الطلابية وادارة الجامعة.

وحمل رئيس مجلس اتحاد الطلبة في جامعة بيرزيت قسام مطور، المتحدث باسم الجامعه د.غسان الخطيب بأنه من بعض الشخصيات التي تعطل الحوار وتزيد الفجوة وتخلق الصدام، قائلاً " للاسف حاول ضرب صفوف الوحدة وشخصنة الامور، من أجل مصالح خاصة".

واضاف مطور ان الخطيب حاول من خلال ما كتبه على صفحته على الفيس بوك عن حركة الشبيبة الطلابية الى جر الكتل الطلابية الى مربع آخر، وقد فشل في ذلك.

وطالب مطور عبر وطن غسان الخطيب بالاعتذار للحركة الطلابية، عندما وصفها بالسلوك غير الاخلاقي، قائلاً " نحن لا نرد الاساءة بالاساءة، متمنيا على الادارة ان تنظر جيدا بمن يتحدث باسمها، موجها رسالة له عبر وطن ان يرد على ذلك."

وطرحت الحركة الطلابية في جامعة بيرزيت عبر وطن مبادرة لحل أزمة جامعة بيزريت، بعد اغلاقها لليوم الـ18 على التوالي، من خلال دعوة ادارة الجامعة لتشكيل لجنة للجلوس معهم،  ومناقشة المطالب قبل فتح ابوبات الجامعة.

وقال  مطور أنهم مستعدون للحوار، وأبواب الجامعة مفتوحة للجنة الحوار لحل الاشكالية، داعيا اللجنة الى المجيء الى الجامعة للجلوس على طاولة الحوار، مؤكدا ان أبواب الجامعة ستكون مفتوحة أمامها، معربا عن امله أن تكون الادارة حكيمة كما عهدناها، وان يتم الحوار للوصول الي حل واعلان انتظام الدوام بعد التوصل لاتفاق نهائي.

واضاف مطور خلال حديثه لبرنامج "شد حيلك يا وطن" الذي تقدمه ريم العمري أن كل مبادرة تم تقديمها الينا، كانت مربوطة بفتح أبواب الجامعة قبل الحوار، الامر الذي نرفضه، ونؤكد ان الحوار اولا ومن ثم فتح ابواب الجامعة وانتظام الدوام، والمبادرات الاخرى التي تم رفضها من قبلنا كانت مبادرات تحقق مطلب او مطلبين وهو الامر الذي نرفضه ايضا.

واوضح مطور ان ادارة جامعة بيرزيت ما زالت تحاول السير في خطوات تصعيدية سواء داخل الحرم الجامعي من خلال تضييق الاعتصام علينا، أو من خلال وسائل الاعلام عبر الناطق باسم جامعة بيزيت غسان الخطيب، او عبر صفحتها على فيسبوك وبياناتها، في محاولة لاستعطاف الرأي العام وخلق حالة من التخبط بين الطلبة لاضغاف الحركة الطلابية والتنصل من تحقيق المطالب التي تُحمل الجامعة عبئ مالي في حال قامت بتطبيقها.

وعن مطالب الحركة الطلابية،  قال مطور ان المطالب تتمثل بما يلي:

أولا: عدم رفع الاقساط الجامعية

ثانيا: عدم اغلاق برنامج "ريتاج" بسبب اي عائق مادي

ثالثا: تطوير العيادة الطبية

رابعا: وجود مشاريع خدماتية داخل الجامعة

خامسا: أن يكون ريع الكافتيريات في الجامعة لصالح صندوق الطالب المحتاج

سادسا: استرداد رسوم التسجيل الاولي

سابعا: الحصول على لائحة الشرف عند انهاء 15 ساعة وليس 12.

واضاف مطور ان هذه المطالب كانت موجودة لكن تم سلبها من ادارة الجامعة، وقد آن الاوان للوقوف بوجه الادارة من خلال اغلاق الجامعة لبدء الحوار.

وعن ما سمي بالعسكرة بالجامعة، طالب مطور ادارة الجامعة أن توضح ما هي العسكرة بنظرها؟ مضيفاً "الطالب حينما يتوجه لاحياء أي ذكرة وطنية وكان واضعا اللثام فهو يحمي نفسه من الاحتلال، لان الاحتلال يستهدف طلبة جامعة بيرزيت، فهناك 80 اسيرا ذو احكام متفاوتة داخل السجون."

واضاف "الارث النضالي وارث الحركة الطلابية هو وسام شرف نضعه على صدرنا في الجامعة ونحميه اليوم ليستمر لسنوات طويلة"، متابعاً " من المطالب التي لا يمكن النقاش فيها هو ارثنا الوطني، فهي غير قابلة للنقاش والطرح على طاولة الحوار.".

وقال مطور أن مطالب الحركة الطلابية النقابية جاءت بعد تجاوزات ادارة الجامعة ، قائلاً "مطالبنا لم تأتي صدفه فهي كانت موجودة منذ السابق، وفي حواراتنا السابقة كان الرد علينا يكون "ما خصكيش اعمل الي بدك ياه وهذا قرار مجلس جامعة"."

وتابع مطور ان "قرارات مجلس الجامعة لا يتم مناقشتها معنا كممثل للطلاب، ولا يتم اعلامنا بالقرار والغاية من اصدار القرار"، متابعا " هناك من يحاول العبث بسياسة جامعة بيزريت حاليا، بعض الاشخاص من داخل الجامعة يحاولون العبث والتوجه لخلق صدام بيننا وبين الادارة وخلق فجوة ويحاولون زيادة الفجوة من اجل حسابات شخصية وأمور لا نعلمها."

واوضح مطور ان الخطوات التصعيدية التي لوحت بها الحركة الطلابية يوم أمس في بيانهم ، هي خطوات تدركها الجامعة جيدا ولا داعي للحديث فيها، مضيفاً "نحن لسنا دعاة للتسكير ونحن لا نحب ان نتصرف هكذا ولكن ادارة الجامعة تقودنا الى هذا الطريق، بينما نحن نطالب بطاولة حوار حقيقية بدون مماطلة".

وفي ذات السياق طالب ياسر الريماوي ممثل كتلة الشبيبة الطلابية، أن "جامعة بيرزيت لطالما تغنت بالديمقراطية والحرية وانها تعطي مساحه للكتل لممارسة نشاطتها داخل الجامعة فماذا حصل؟"، مطالبا الجامعة باصدار توضيح للراي العام حول ما هي "النشاطات التي نقوم بها وتعتبر غير قانونية بنظرهم"! موضحا "نحن انشطتنا معروفة نقابية، خدماتية وانشطة وطنية."

وعن العسكرة، قال الريماوي ان "الجامعة حاورتنا بالموضوع ونحن حاورنا الجامعة لتعريف معنى العسكرة؟ وكانت افق الحوار مغلقة" مضيفاً " لقد تم الضغط علينا لايقاف انشطتنا الطلابية، للجلوس على طاولة الحوار تحت الضغط وهذا ما رفضته الكتل الطلابية".

واضاف: "اساس اضرابنا ليس موضوع العسكرة، ولكن هي الشعرة التي قسمت ظهر البعير في موضوع الحوارات والقضايا التي تتعلق بالحركة الطلابية وطلاب الجامعة، وفي كافة جلسات الحوار سواء بالقضايا المالية، او الاكاديمية والانشطة، وكانت  الحوارت مغلقة مع ادارة الجامعة ، ولذلك توجهنا لخطوة اغلاق الجامعة."

واضاف الريماوي "تم توجيه سؤال من قبلنا الى غسان الخطيب بعد ما نشره على صفحتة والسؤال هو ما نشر موقف الجامعه ام موقفك الشخصي؟" مشيرا الى ان "الخطيب يحاول استفزاز قيادة حركة فتح باستجداءها لحل هذه الازمة."

وردا على الخطيب قال الريماوي " نعم، نحن الذراع الطلابي لحركة فتح ولكن في داخل الجامعة وعلى مر التاريخ هي حزء من الحركة الطلابية والمطالب والخطوة اتجاه الاضراب جئنا اليها مجتمعين وهذا ليس قرار فتحاوي هذا قرار حركة طلابية على رأسها مجلس الطلبة."

واضاف: "من يعطل الحوار هو من يسيء للحركة الطلابية، ولكافة الطلبة وبالتالي كل من ينادي بالتصعيد نحو الطلبة هو من يعطل الحوار"، مشيرا "ان هناك مجموعة من الاشخاص في الادارة لا تريد الحوار وتريد تأجيج الازمة وتضع العقبات لحسابات شخصية."

واكد الريماوي انه لم يتم التواصل مباشرة بين الكتل الطلابية وادارة الجامعة، لافتا الى ان وسطاء من نقابة العاملين، وخريجين وشخصيات وطنية بادرت للوساطة، وكان ردنا ايجابي دائما ولكن نتفاجأ ان ادراة الجامعة ترفض.

واضاف الريماوي: ان "الحل بالحوار، ونحن ندعو للحوار بكل بياناتنا، وابواب الجامعة مفتوحة للجنة الحوار للتحاور على المطالب الوصول الى مخرج."

واوضح الريماوي أن ادارة الجامعة لم تبادر للاطمئنان علينا خلال اعتصامنا ولم تتصل خلال الـ18 يوم من الاضراب".

من جانبه قال طارق البرغوثي ممثل كتلة إتحاد الطلبة التقدمية ، ان المطالب النقابية التي تم رفعها قبل اشهر لادارة الجامعة عن طريق لجان المجلس او الكتل الطلابية كان الرد عليها من الجامعة هو المماطلة والتأجيل.

واضاف البرغوثي : لن يتم فتح ابواب الجامعة الا للتحاور، مضيفاً " ان ازمات الجامعه تاريخيا تحل عن طريق الحوار ، ونحن نأسف من سلوك ادارة الجامعة الحالي، وندعوها للجلوس معنا والنقاش في مطالبنا".

واوضح البرغوثي " نحن بدأنا باغلاق الجماعة ردا على سسايات الجامعة التي استخدمتها الادارة مع الحركة الطلابية ، لان الحوار كان يبدأ بـ "لا" وينتهي بـ"لا" مع الادارة.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير