خلال حفل نظمته نقابة أصحاب مدارس السياقة بمناسبة أعياد الميلاد

السفير الفنزويلي لوطن: العلاقة بين الشعبين الفلسطيني والفنزويلي علاقة متينة.. ونعمل على تعريف الفنزوليين بقضية فلسطين العادلة

26.12.2019 05:22 PM

رام الله – وطن: أكد سفير فنزويلا في فلسطين، ماهر طه، وجود علاقة وثيقة ومتكاملة بين الشعبين الفلسطيني والفنزويلي، حيث إن الحكومة الفنزويلية تسعى دائما إلى تعريف شعبها بالقضية الفلسطينية العادلة، من خلال تقديم الدعم الممكن للطلاب الفلسطينيين الذي يحظون بمنح دراسية في فنزويلا.

جاء ذلك خلال الحفل الذي نظمته نقابة أصحاب مدارس السياقة، اليوم الخميس، بمقرها في مدينة رام الله، وذلك بمناسبة أعياد الميلاد المجيد.

وشدد السفير الفنزويلي، خلال حديثه لـوطن، على ضرورة الوحدة الفلسطينية، مهنئاً الفلسطينيين بمناسبة الأعياد.

وأشار إلى أن علاقة الشعبين علاقة محبة دائمة، منذ زمن، والحكومة الفنزويلية لا تتوانى في دعمها للشعب الفلسطيني وقيادته، لأن فلسطين محتلة كما كانت فنزويلا أيضا محتلة في السابقة.

وأضاف "سفارتنا في رام الله تقوم دائماً بعمل النشاطات اللازمة لفلسطين والتي من شأنها أن توطد العلاقات بين الشعبين، وكذلك بتوقيع الاتفاقيات الداعمة للشعب الفلسطيني".

من جانبه قال أمين سر نقابة أصحاب مدارس السياقة، عبد الحكيم غنام، لـوطن، إن هذه المرة الأولى التي تُقيم فيها النقابة احتفالاً بمناسبة عيد الميلاد المجيد،  وأرتأت النقاية في هذا اليوم أن تهدي الاحتفال للإخوة المسيحيين، من أصحاب مدارس السياقة، لافتاً إلى أن  راسلة هذا الحفل هي المحبة والسلام تبعثها النقابة إلى كل مسيحيي العالم.

وأكد على أن النقابة "ستستمر في مشاركة الأخوة المسيحيين، في كل احتفالاتهم، مشيراً إلى أن المشاركين والضيوف اليوم تناوبوا الكلمات التي تقوي وتجسّد العلاقة بين الديانتين المسيحية والإسلامية، ومهما حاول الاحتلال التفريق بيننا إلا أن هذه الجلسات تقوي العاقة بيننا أكثر".

وأوضح  كاهن رعية الروم الكاثوليك في رام الله، الأب عبد الله يوليو، لـوطن، أن مثل تلك الفعاليات والاحتفالات التي تقيمها نقابة أصحاب مدارس السياقة، تقوي العلاقة بين أبناء الشعب الواحد، بالإضافة إلى أنها تساعد في إدراك خطورة المرحلة القادمة التي وصل إليها الشعب الفلسطيني.

وتابع "ما زلنا نسير في اتجاه دحر الاحتلال، وتحقيق الدولة المستقلة، وندعو إلى الاستمرار في التضحية من أجل القضية الفلسطينية".

وبارك الشيخ ماجد صقر الممثل عن وزارة الأوقاف والشؤون الدينية عبر وطن، للطائفة  المسيحية في فلسطين وخارجها بمناسبة أعياد الميلاد المجيدة، لافتاً إلى أن العلاقات الإسلامية المسيحية علاقات متينة بدأت من أيام النبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وتابع "المسلمون احتموا في كنائس المسيحيين في غزة أثناء عدوان الاحتلال، وكل من يعتدي على مقدس إسلامي يعتدي على مقدس مسيحي، وأيضاً كل من يعتدي على مقدس مسيحي، يعتدي على مقدس إسلامي".

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير