هكذا تعمل الأرصاد الجوية الفلسطينية

17.01.2018 11:12 AM

وطن: يعود تاريخ الأرصاد الفلسطينية لحقبة الاستعمار البريطاني، إلا أن إدارتها انتلقت بعد ذلك إلى الأرصاد الجوية الأردنية في الضفة، وإلى الأرصاد المصرية في قطاع غزة، أثناء حكمهما للضفة والقطاع، قبل أن تستولي عليها سلطات الاحتلال وتخضعها لإدارتها.

وبعد مجيء السلطة الفلسطينية، أصبحت الأرصاد تحت إدارة السلطة، حيث قامت بتطويرها وتدريب كادرها والاستفادة من الخبرات الاقليمية والدولية، وفق محمد أبو بكر مدير محطات الرصد الجوي.

تتكون الأرصاد الفلسطينية من 15 محطة رصد الكترونية منتشرة في أرجاء الوطن، من بينها 10 محطات ترتبط بقاعدة بيانات للأرشفة واعداد النشرات الجوية اليومية.

كما تنتشر 100 محطة مطرية في مناطق مختلفة من الوطن تقوم بقياس كمية الأمطار.

وتعتمد الأرصاد الفلسطينية على المحطات المحلية والخرائط العالمية في إعداد النشرات الجوية، حيث تعطي المحطات المحلية مؤشرات أولية عن حالة الطقس، أما الخرائط العالمية فتعطي المؤشرات الأكثر دقة.

وتشغل فلسطين منصب عضو مراقب في منظمة الأرصاد العالمية، لذلك لا تستطيع الحصول على جميع امتيازاتها.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير