الأسرة التربوية تنتصر للأسيرة الجعابيص بوقفة دعم ووفاء

10.01.2018 12:14 PM

رام الله-  وطن- أمجد حسين: نظمت وزارة التربية والتعليم العالي، اليوم الأربعاء، وقفة دعم ومناصرة للأسيرة الطالبة الجامعية إسراء جعابيص (31 عاماً) التي اعتقلت بعد حريق شب في سيارتها، وأصيبت على إثره بحروق كبيرة، وفقدت 8 من أصابع يديها، وأصيبت بتشوهات في جسدها.

وشارك في الوقفة وزير التربية والتعليم العالي صبري صيدم، بمشاركة وكيل الوزارة بصري صالح، والوكلاء المساعدين والمديرين العامين وأسرة الوزارة والأسرة التربوية.

وأكد صيدم أن الأسرة التربوية ستبقى الوفية دائماً للقضايا الوطنية والإنسانية وعلى رأسها قضية الأسرى، وأن هذه الوقفة مع الأسيرة الجعابيص هي رسالة دعم ومؤازرة لها في ظل الظروف الصحية الصعبة التي تعيشها داخل المعتقلات.

وقال صيدم: "اليوم الوزارة لا تغيب عن الإذاعة المدرسية؛ بل تقف هامات الآباء والأمهات من أبناء الأسرة التربوية، انتصاراً للأسرى، ومن هنا ومن مقر الوزارة الرئيس نبرق رسالة لكل العالم لإطلاق سراح الأسيرة إسراء التي يئن جسدها المحروق بفعل سلاسل الاحتلال الظالمة، وهي بعيدة عن طفلها الوحيد الذي يبلغ من العمر 9 أعوام، فصدورنا تحمل ذات الألم والوجع مناصرةً لإسراء".

ورفعت الأسرة التربوية خلال الوقفة لافتات تطالب بإنهاء الاحتلال والإفراج عن الأسرى وعلى رأسهم الأسرى المرضى ومنهم إسراء الجعابيص.

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير