الفلسطينيون يرفعون الصوت عالياً ضد الابتزاز الأمريكي

28.11.2017 05:00 PM

رام الله- وطن- إبراهيم عنقاوي: اعتبر قياديون فلسطينيون، الإدارة الأمريكية شريكاً في العدوان على الشعب الفلسطيني، وليست وسيطاً محايداً في عملية السلام.

جاء ذلك خلال اعتصام نظمته القوى الفلسطينية أمام مقر منظمة التحرير في رام الله، اليوم، حيث أكدوا على الحقوق الثابتة للشعب الفلسطيني.

ورفع المعتصمون شعار "لا للضغوط والشروط الأمريكية". كما رفضوا التهديد الأمريكي بإغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن، معتبرين ذلك "استهداف لشعبنا".

كما رفضوا ما يسمى "صفقة القرن" التي تسعى الإدارة الأمريكية لإنجازها من خلال تطبيع الدول العربية مع "إسرائيل" على حساب الحقوق والقضية الفلسطينية. وأكدوا أن "حقوق شعبنا لا مساومة عليها".

وقال عضو المكتب السياسي لحزب الشعب عصام بكر لـوطن، "هناك ابتزاز سياسي تمارسه الولايات المتحدة، من ضمنه إغلاق مكتب منظمة التحرير في واشنطن والضغوطات التي تتعرض لها القيادة الفلسطينية للعودة للمفاوضات من جانب واحد".

وأضاف بكر "الشعب الفلسطيني متمسك بحقوقه وبكفاحه الوطني المشروع".

من جانبه، قال القيادي السياسي صلاح الخواجا لـوطن، إن الاعتصام هو بمثابة رسالة احتجاج على السياسة الأمريكية التي كل يوم تمعن في إجرامها ودعمها لدولة الإجرام (دولة الاحتلال)، وخاصة بإعلانها عن عدم تمديد فتح مكتب منظمة التحرير في واشنطن، وهي عملياً تتخلى عما يسمى بالرعايا غير النزيهة للمفاوضات.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير