رام الله: إعلاميون وحقوقيون يناقشون انضمام فلسطين للجنائية الدولية

27.01.2015 03:39 PM

رام الله- وطن: يكثر اللغط في الآونة الأخيرة، حول جدوى انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية، خاصة بعد إعلان المدعية العامة فاتو بنسودا، البدء بفتح دراسة أولية إثر معلومات تفيد بارتكاب دولة الاحتلال جرائم حرب، خلال عدوانها الأخير على قطاع غزة.    

وفي إطار ذلك، ناقش إعلاميون وحقوقيون، الثلاثاء، انضمام فلسطين للجنائية الدولية، خلال ندوة دعت إليها مؤسسة المستقبل للإعلام بالتعاون مع مؤسسة الحق.

من جهته، قال المختص بالقانون الدولي تحسين عليان، إن "محاكمة قادة دولة الاحتلال بات قريبًا، لكن خطوة المدعية بنسودا، لا تعني بدء المحاكمة، وإنما دراسة إمكانية وقوع جرائم حرب".

وأوضح عليان، أن معظم قضايا جرائم الحرب المنظورة أمام المحكمة الدولية "ارتكبتها قيادات في دول أفريقية وضعيفة، وهذا ما يؤخذ على المحكمة"، مبينًا أنه في حال توفر الدعم السياسي الدولي، سيكون من الممكن "رؤية قادة سياسيين وعسكريين إسرائيليين في قفص الاتهام".

في ذات السياق، قال رئيس وحدة المناصرة المحلية والإقليمية في مؤسسة الحق عصام عابدين، إن "مرحلة ما بعد الانضمام للجنائية يشكل نقلة نوعية في سبيل ردع دولة الاحتلال ومحاكمة قادتها، لارتكابهم جرائم حرب بحق المدنيين الفلسطينين".

وأكد  أن انتقاد الولايات المتحدة الشديد لجنائية الدولية على خلفية قبول عضوية فلسطين وفتح دراسة أولية، إلى جانب إعلان دولة الاحتلال عدم تعاطيها وتعاونها مع كل ما يصدر عن المحكمة، شكلي ومواقف سياسية ليس لها أصل حقوقي وقانوني.  

يذكر أن الرئيس محمود عباس وقع  على الانضمام لـ 20 اتفاقية دولية مطلع العام الجاري من ضمنها ميثاق روما الناظم لمحكمة الجنايات، بعد فشل مجلس الأمن إقرار مشروع تحديد سقف زمني لإنهاء الاحتلال للأرض الفلسطينية.

تصميم وتطوير