الحرب على الفلسطينيين عنوان التنافس في اسرائيل

17.01.2015 04:26 PM

رام الله- وطن: منظومة الأمن الاسرائيلية التي اختلت واهتزت إثر العدوان الاسرائيلي الأخير على قطاع غزة، باتت العنوان الأساسي للمنافسة في الانتخابات البرلمانية في إسرائيل، مراقبون  يرون أن اليمين الإسرائيلي يحاول تسويق نفسه  على أنه الأقدر على استعادة الأمن، وإحكام القبضة على الفصائل الفلسطيني، لا سيما حركة حماس.
ورغم أن المختص في الشؤون الاسرائيلية عماد أبو عواد يعتقد أن القضية الفلسطينية ليس لها ذلك الموقع والمكانة في مساحة التنافس بين الأحزاب، إلا انه قال إن اليمين يحاول تقديم نفسه على أنه العنوان لحماية الإسرائيليين، وضمان امنهم، في وجه التهديدات.
ورغم أن هناك من يرى أن الهموم المعيشية والقضايا الاجتماعية هي الموضوع المشترك في البرامج الانتخابية المختلفة، وطغت على الجانب الأمني والسياسي، فإن هناك اتفاقا بين الأحزاب على معاداة الفلسطينيين، ومحاولة اقصاء القيادة الفلسطينية، كما يرى المحلل السياسي علاء الريماوي.
وأشار ان هناك توجها ضبابيا لدى الأحزاب في التعامل مع القيادة الحالية، بينما تتعالى الأصوات التي تنادي بتهميش الرئيس عباس، والبحث عن بديل آخر له.
ويفتح عنوان رفض قيام دولة فلسطينية والقضاء على حماس وفتح شهية اليمين الإسرائيلي لكسب أصوات الناخبين، فيما تظهر استطلاعات الرأي أن 34 في المئة من الناخبين في اسرائيل يعتقدون أن نتنياهو في أفضل وضع ليكون رئيس الوزراء القادم، فيما جاء زعيم حزب العمل اسحق هيرتزوك في المركز الثاني بنسبة 17 في المئة فقط.

تصميم وتطوير