'شهد'... تستجدي فيتامين 'بدياشور'... وقد تتعرض لانفجار في الدماغ

18.05.2013 05:51 AM
جنين- وطن- زهران معالي: " بدياشور" اسم لفيتامين بات إكسير الحياة التي تحلم به الطفلة شهد تيسير عمور ( 7سنوات)، من قرية رمانة إلى الشمال الغربي من مدينة جنين.

شكل تاريخ 24/6/2006 بداية المعاناة لعائلة عمور، حينما ذهبت الأم " هناء عمور" للولادة في مستشفى جنين الحكومي، لتجد الأطباء مضربين عن العمل في المستشفى، ولكن يسّر لها الميلاد بتدخل وفد أجنبي كان متواجد هناك.

على كرسي متحرك تجلس عليها يومياً، تحلم شهد أن تتعافى من إعاقتها التي ألمت بها نتيجة خطأ طبي كما يقول والدها منذ سبع سنوات، وتنتظر رحمة من المؤسسات الحكومية والأهلية لتخرجها وأسرتها من واقع ومعاناة تعايشها منذ سنوات.

تقول هناء عمور لــ" وطن":خرجت من مستشفى جنين الحكومي، على أساس أن شهد لا تعاني من شيء، وعندما عدت للبيت وأرضعتها بدأ الحليب يخرج من أنفها، أخذناها للدكتور في جنين في اليوم التالي، تبين أن ابنتي يوجد لديها فتحة في سقف الحلق، وطلب منا الدكتور العودة بها إلى الحاضنة في المستشفى، الذي رفض استقبالها.

رحلة علاج شهد طالت كثيراً، تيسير عمور والد شهد يضيف :حصلنا على تصريح لعلاج شهد في مستشفى هداسا الإسرائيلي ، لإجراء عملية لتوسيع محيط الرأس لعلاج الخطأ الطبي الذي حصل في مستشفى جنين ولكن قوبلنا بالرفض الأمني.

في عام 2008 أراد الاحتلال الإسرائيلي عمل مساومة مع تيسير لعلاج شهد ، فقد طلبوا منه العمل معهم مقابل أن تتلقى شهد العلاج في مستشفى هداسا والذي رفضه تيسير بشدة.

تكلفة زجاجة فيتامين " بدياشور" الواحدة 17 شيقلاً، وتتناوله شهد ثلاث مرات يومياً، وتحتاج ل90 زجاجة شهرياً، من أجل توسيع محيط الرأس لديها كبديل عن إجراء عملية تكلف عائلتها 25 ألف دينار.

يقول تيسير: تحتاج شهد إلى 1850 شيقل فيتامين بدياشور شهرياً، والأطباء قالوا لنا إنها ستتناولها لمدة 15 سنة، عدا عن الحليب والأدوية الأخرى التي تتناولها شهد.

ويعاني تيسير من أمراض صحية ألمت به نتيجة عمله داخل الخط الأخضر، فيحتاج إلى ستة حقن أنسولين يومياً نتيجة مرض السكري من الدرجة الأولى الذي أصابه، إضافة إلى عجز في الغدة الدرقية بنسبة 80% وانزلاق غضروفي في ظهره ( دسك).

أم فادي " والدة شهد"، نالت نصيبها من المرض فقد أفقدها مرض "الضغط " البصر لمدة ستة أشهر، نتيجة سهرها الطويل ليلاً على شهد ودموعها التي لم تجف على ابنتها، تقول: أعاني صعوبة كبيرة عند استحمام شهد، وإطعامها لأنها تأكل بصعوبة، شهد أخذت كل الوقت مني في البيت.

وتتكون عائلة أبو فادي من خمسة أفراد، تعتاش على راتب شهري تتلقاه العائلة من الشؤون الاجتماعية يبلغ 750 شيقل أثقلتها الديون المتراكمة عليها، وفي بيت يتكون من غرفتين فقط.

طرق تيسير باب المؤسسات الحكومية المختلفة لإخراج عائلته من وحل الحياة التي ألمت به، فمكتب الرئيس قدم لهم ألفي شيقل فقط كمساعدة لعائلة لا تكفيها علاج لإبنتها شهرياً، تروي أم فادي لـوطن: مكتب الرئيس قدم لنا ألفين شيقل إشترينا فيهم نعجة لنعتاش منها ولكن ماتت!.

وعبر "وطن" يوجه تيسير رسالة: لا أطلب من السلطة الكثير سوى تأمين العلاج لابنتي شهد ، وأناشد المؤسسات الحكومية ووجهاء الخير بمساعدتي وأسرتي للخروج من الواقع المظلم الذي نعيشه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير