خلال برنامج " عين على الزراعة "

"الزراعة": مشروع قانون ضريبة القيمة المضافة على طاولة مجلس الوزراء وسيقر قريباً، "اتحاد المزارعين": المزراع يواجه مشاكل كثيرة، والاسترداد الضريبي ابسط الاشياء المقدمة للمزراع للبقاء في ارضه

27.07.2021 08:04 PM

"الزراعة": 35% التي تم اقتطاعها من خلال ضريبة القيمة المضافة على مدخلات الانتاج النباتي حق للمزارعين وهي محفوظة وسيتم اعادتها لهم

"اتحاد جمعيات المزارعين": لدينا مشكلة مع وزراة المالية بشأن بحق الاستراد الضربيبي للمزراعين

"اتحاد الفلاحين الفلسطيين": الفلاح لاينتظر منظومة القوانين، ويستطيع اي مزارع توجيه تهمة للمسؤولين بهدر المال العام.

 

رام الله- وطن: صدر قرار بقانون الاسترداد الضريبي في عام 2018 ، ويتيح القرار لوزراة المالية اقتطاع 30% من قيمة الضربية لمصلحة صندوق درء المخاطر والتأمينات الزراعية، 5% منها تذهب عمولة لوزراة المالية.

عباس ملحم المدير التنفيذي لاتحاد جمعيات المزارعين،قال إن الاسترداد الضريب هو ضريبة القيمة المضافة المدفوعة على مدخلات الانتاج الزراعي ومن حق المزارع ان يستردها، فقد صدر قرار من مجلس الوزراء في شهر 12/2011 واصبح نافذ في 2012 اوقف حق الاسترداد الضرييب عن قطاع الثروة الحيوانة لأسباب هو ساقها في حينه، وبدأ حورانا الديمقراطي مع شركاءنا لكي نعيد الاستراد الضريبي للثروة الحيوانية.

حتى شهر 7/2018 مزارعي القطاع النباتي كانو يتقاضون الرديات الضريبية بدون اقتطاعات،  للاسف خرج قانون معدل لقانون درء المخاطر وصندوق التأمينات الزراعية فأصبح الاسترداد الضريبي والاقتطاعات 30% ملزمة على المزراع، اي تقتطع حسب نص القانون.

وأضاف ملحم خلال مشاركته في برنامج "عين على الزراعة"، والذي يُبث على شبكة وطن الإعلامية بالشراكة مع اتحاد جمعيات المزارعين الفلسطينيين ويقدمه الزميل سامر خويرة، إن وزراة المالية تطبق الاقتطاعات على المزراعين بأثر رجعي، لذلك طالبناهم في أكثر من مرة بإعادة هذه الاقتطاعات، وعودات كثيرة تصل للمزارعين، لدينا مشكلة مع وزراة المالية بشأن بحق الاستراد الضربيبي للمزراعين.

وأكد أن الوعودات كثيرة، المزراع يواجه مشاكل كثيرة، اولها الملف الضريبي الذي يفتحه المزارع بصعوبة ومشقة، نريد احترام كرامة المزراع، ثانيا، القانون الذي توافقنا عليه بقرار مجلس الوزراء وتم التوافق عليه من كل الجهات ذات العلاقة يجب ان يرى النور فورا.

وشدد على أن من يريد الارض يجب ان يدعم أصحابها في البقاء فيها،  والاسترداد الضريبي ابسط الاشياء المقدمة للمزراع للبقاء في ارضه.

من جانبه، قال جمال الديك رئيس اتحاد الفلاحين الفلسطيين، إن رئيس الوزراء تحدث عن الانفكاك عن الاحتلال، ولتطبيق ذلك يجب ان يكون لدنيا اكتفاء ذاتي في الثروة النباتية والحيوانية، اذا لم يكن لدينا اكتفاء ذاتي وحماية فإن هدفنا سيكون غير قابل للتطبيق، وحتى يصبح الهدف قابل للتطبيق فيجب كف يد وزراة المالية عن الرديات الضريبية وتعاد ضمن نظام ، وتعطيل الملف يعني طرد المزراع من أرضه لصالح الاحتلال.

وتابع، نحن مختلفين مع الوزرارت التي تريد منظومة القوانين والورق، الفلاح لاينتظر منظومة القوانين، ويستطيع اي مزارع توجيه تهمة للمسؤولين بهدر المال العام.

ولفت الى أننا اذا اردنا استقلال وحرية نريد اقتصاد، الاقتصاد فلسفته وجورهة الزراعة، إذن اذهبو للفلاحين والمزراعين بطريقة ابسط وادعموهم لكي تنال فلسطين استقلالها.

بدوره، أكد م. عبد الله اللحلوح وكيل وزارة الزراعة، إنه ومن ضمن اهم الاهداف الاستراتيجية لدى وزارة الزراعة هو ايجاد بيئة مؤسساتية قانونية مواتية لوضع سياسات تعزز من صمود المزارعين من جهة وتشجع على زيادة الاستثمارات في القطاع الزراعي من جهة اخرى، كونه لاعب رئيسي في الامن الغذائي الفلسطيني.

ولتطبيقها لهذا الهدف تم اتخاذ العديد من السياسات او القرارات،  اولها قرار بقانون اعفاء المزراعين من ضريبة الدخل، وانشاء المؤسسة الفلسطينية للاقراض الزراعي، وهناك  قرار بقانون في مجلس الوزراء قريبا سيصادق عليه يتعلق بالمجالس الزراعية، وفيما يخص حماية المنتج الفسلطيني، فإننا نتخذ قرارات كبيرة لحمايته.

وشدد على أن الاسترداد الضريبي من الملفات الوحيدة الاستراتيجية وهو على سلم اولويات وزير الزراعة، ليس هناك تشريع فيما يتعلق بضريبة القمية المضافة ، بالتالي بادرت وزراة المالية وهذا ما أخر الموضوع، الان وزراة المالية قدمت لملجس الوزراء مشروع قانون ضريبة القيمة المضافة وهو الان في القراءة الاولى والثانية وقريبا سيقر.

وفيما يتعلق بنسبة 35% التي تم اقتطاعها من خلال ضريبة القيمة المضافة على مدخلات الانتاج النباتي حسب القرار بقانون لصندوق درء المخاطر في عام 2018 هي حق للمزارعين، وهي محفوظة وموضوعة سيتم في حال سن التشريع لضريبة القيمة المضافة او ماتوصلت له اللجنة الوزراية فورا سيعود لنصابه دون اي تأخير، ونعمل لأن يكون هناك صيغة توافقية للانتاج الحيواني تضمن الوصول لأصغر مربي.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير