النقل والمواصلات: أعفينا مركبات الأشخاص ذوي الإعاقة من الجمارك ورسم الترخيص، ونعمل دائما لمواءمة المواصلات العامة لهم

الاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة لوطن: نطالب أصحاب المركبات بمواءمة المواصلات العامة لنا وتوعية السائقين بكيفية التعامل معنا

11.02.2021 05:00 PM

وطن: ناقشت الحلقة الثانية عشر من سلسلة حلقات برنامج "الحماية حقي" من إنتاج جمعية نجوم الأمل لتمكين النساء ذوات الإعاقة ومرصد السياسات الاجتماعية والاقتصادية، العنف تجاه النساء ذوات الإعاقة في المواصلات العامة.

وقال حمزة ناصر رئيس الاتحاد العام للأشخاص ذوي الإعاقة فرع رام الله والبيرة، إن العنف هو اي فعل يُرتكب وينتهك اي حق من الحقوق المدنية والشخصية لأي مواطن او مواطنة او عدم فعل عمل يؤدي لحرمان فتاة او شاب من التمتع بحق كالحصول على مواصلات آمنة.

ولفت الى العنف الذي تتعرض له الفتيات والنساء ذوات الإعاقة في المواصلات العامة يتمثل في الحرمان من التمتع بهذه الخدمة، لأن بعض السائقين يرفضون ركوب الفتيات ذوات الإعاقة عن قصد، واعتقاد السائق انه سيعاني من نقل هذه الفتاة اذا كانت تستخدم كرسي متحرك، الى جانب ممارسات التحرش والاستهزاء والاستغلال.

وطالب ناصر بآليات لحماية الفتيات والنساء ذوات الإعاقة داخل المركبات وحقهن في استخدام المواصلات العامة، فكان لنا لقاءات مع سائقي مركبات منذ فترة بعيدة لهذا الغرض، كما أننا نستخدم وسائل الإعلام المسموعة لسائقي المركبات لتوجيه رسائل حقوقية تربوية حول حق الأشخاص ذوي الإعاقة والفتيات والنساء على وجه التحديد باستقلالية الوصول الى المواصلات العامة بكل حرية.

ولفت الى أن عدم مواءمة وسائل النقل للأشخاص ذوي الاعاقة يؤدي لكثير من العنف ضد الفتيات والأشخاص ذوي الإعاقة، مؤكدا انه حتى الآن لايوجد مواءمة في المواصلات العامة للأشخاص ذوي الإعاقة.

وأكد أن هناك بعض الخروقات التي سجلت في حصول الأشخاص ذوي الإعاقة على حقهم في حرية التنقل والاستقلالية.

ويتطلع ناصر لتطبيق شامل لقانون حقوق المعوقين رقم 4 لسنة 1999 والاتفاقية الدولية الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة، مطالبا وزارة النقل والمواصلات أن تشجع أصحاب المركبات على توفير المواءمة بمعناها الفيزيائي، وتوفير الإمكانيات والتسهيلات للأشخاص الذين يعانون من إعاقات بصرية وحركية.

كما أوصى بإعفاء السائقين الذين يجرون التسهيلات لذوي الإعاقة من جزء من الضريبة التي يدفعوها، والعمل بالشراكة مع وزارة النقل على لقاءات توعوية للسائقين بكيفة التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة، وتعريف الناس بأشكال العنف، وهذا يقع على عاتق الإعلام بشكل أكبر بالتعريف بآليات التعامل مع الأشخاص ذوي الإعاقة والنظر إليهم من الجانب الحقوقي وليس التعامل معهم بنظرة الشفقة.

وقالت مريم زيود منسقة ميدانية لجمعية نجوم الأمل خلال مشاكرة هاتفية في البرنامج، إنه لايوجد رؤية واضحة لمواءمة المواصلات العامة للأشخاص ذوي الإعاقة. مضيفة: نريد الوصول للأشخاص ذوي الإعاقة وخاصة النساء، ونطمح أن تتغير هذه التوجهات لكي يصبح تنقل الأشخاص ذوي الإعاقة مريحا ومنظما.

بدوره، أكد موسى رحال الناطق الإعلامي في وزارة النقل والمواصلات، أن وزارة النقل والمواصلات تعمل على عدة محاور فيما يتعلق بتوفير حق الوصول الآمن والتنقل للأشخاص ذوي الإعاقة، قائلاً: قانونيا هناك بعض المواد في القانون تتعلق بالأشخاص ذوي الإعاقة فخصصنا مركبات من أجل الأشخاص ذوي الإعاقة، وما يوفر سهولة الحصول على رخصة قيادة، وكيفية تقديم الامتحان النظري والعملي للأشخاص ذوي الإعاقة، أما الشق الإداري قمنا بتخصيص جزء من الموازنة لمواءمة جميع مقار ومنشآت الوزارة مع ذوي الإعاقة، حيث كان للإدارة العامة للشؤون الفنية دور في إصدار بعض الأمور الفنية التي تتعلق بترخيص مركبات ذوي الإعاقة.

وعن خطط وزارة النقل لحماية الفتيات ذوات الإعاقة في المواصلات، قال رحال، سابقا تم ترخيص حافلات على خط الاستراحة لذوي الإعاقة، وصدرت تعليمات لخط رام الله بيرزت أن تكون بطاقة التعريف لركوب الحافلة بلغة "بريل"، كما صدرت تعليمات سابقا بتسجيل مركبات عمومي في مكاتب التكسي في محافظات الوطن لخدمة ذوي الإعاقة، كما انه بموجب حصول السائق على رخصة قيادة، يجب عليه أن يتمتع بآداب وسلوك من ضمنها مساعدة الركاب ومنهم ذوي الإعاقة.

وأكد رحال أنهم يتابعون الشكاوى التي تصلهم عبر الموقع الإلكتروني ويجري التعامل معها بشكل سريع، او عن طريق الاتصال على الرقم السريع.
وقال: نخاطب ونراسل من خلال وزارة النقل والمواصلات والمجلس الأعلى للمرور للمجالس والبلديات بضرورة مواءمة الطرق والمجمعات لتحقيق تنقل آمن ومريح لذوي الاعاقة.

وأكد رحال أنهم يعملون في الطريق السليم من خلال مخاطبة جهات الاختصاص والشركاء بتوفير بيئة مناسبة للأشخاص ذوي الإعاقة ومتابعة حركتهم، ابتداء من الطلبات الخاصة بتوفير آلية تخدم قطاع النقل العام، وإجراءاتنا فيما يتعلق بموجب القانون إعفاء الأشخاص ذوي الإعاقة من رسوم الترخيص للمركبات، والإعفاء الجمركي لمركباتهم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير