"مها الشيخ"... حلم باللعب رغم الإعاقة التي سببتها صواريخ "

11.10.2015 03:48 PM

وطن_رزان السعافين : في حين أن اللعب في حياة كل أطفال العالم هو مطلب أساسي بل حق مشروع لهم، لكنه أصبح عند العديد من أطفال قطاع غزة مجرد حلم يترنمون به في أناشيدهم وأحاديثهم. هذا حال الطفلة مها الشيخ خليل (8 سنوات)، والتي جعلتها آلة الحرب الإسرائيلية تصاب بالشلل الرباعي بعد حادثة مجزرة الشجاعية والتي أزهقت أرواح معظم أفراد أسرتها من بينهم والدتها جواهر (36 عاماَ)، وشقيقاتها وإصابة جميع أفراد الأسرة بين طفيفة وخطيرة.

وعلى إثر ذلك أصابت الشظايا "مها" في فقرات رقبتها وأحدثت شللاَ تاماَ في جميع أنحاء جسدها؛ مكنها من عدم القدرة على التحرك سوى رأسها وعينيها ومكثت بعدها في مشفى الشفاء حوالي شهر في انتظار تحويلها إلى راعي تكاليف علاجها "تركيا"، وهي تصارع الآلام النفسية والجسدية نتيجة العدوان وفقدان أحبتها. 
وبعد حوالي عام كامل عادت مها إلى غزة وهي تمشي على كرسي متحرك، بعد أن خضعت للعلاج الطبيعي وهي تحرك بعضاَ من أطرافها الأمامية واصبحت تتعرض لجلسات علاج طبيعي يومية يدفعها والدها المواطن حامد الشيخ خليل من نفقته الخاصة، حيث يعمل مهنياَ في مجال البناء.
يقول أخصائي العلاج الطبيعي المشرف على حالة مها "يحيى عنبر"، أن مها تحتاج لإعادة تأهيل كاملِ، حيث تتطلب العيش في طابق أرضي يحوي بيئة معيشية تناسب احتياجاتها، أو يتم تصميم بيتها من جديد ليلائم طبيعة حالتها إضافة إلى نفقات علاجية يومية لأشياء أساسية استهلاكي لتمكنها من الاستمرار في حياتها اليومية وفقاَ لتعبيره.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير