نيرمين الدمياطي.. أول مصممة أزياء فلسطينية من غزة

22.09.2015 03:55 PM

وطن-شيماء مقداد: في ربيع عمرها تشرق الألوان والصور، وفي يداها تتحول قطع القماش الي أجمل الأثواب ، تعشق التميز عن الآخرين وتهتم بالتفاصيل.
نيرمين الدمياطي حبيب، ابنة الثامنة والعشرون عاما، هي أول مصممة أزياء فلسطينية من غزة، تقول  لوطن: " كل انسان يولد بداخلة موهبة، وأنا شعرت منذ صغري أن بداخلي شئ، لكني لم أدرك ماهيته فعلاً، فأحببت قص وحياكة ملابس الدمى نتذ الصغر، وبعد ان كبرت أصبحت اضيف لمساتي الخاصة على ملابسي الجاهزة لتتميز أكثر ".
تصميم الأزياء، المجال الذي يعتبر جديدا من نوعه في قطاع غزة لم يعطي الفرصة لكثيرين ممن لديهم الموهبة بتنميتها واظهارها، ولكن نيرمين بذلت جهداً كبيراً، فقامت بتنمية موهبتها ذاتياً من خلال الانترنت، ومن ثم اشتركت في دورات لتصميم الأزياء، وبدأت بالعمل من داخل المنزل، تحيك قطعاً جميلة لأسرتها وأقربائها، وبعد وقت قصير قامت بتوسيع مشروعها، لتقيم معرضها الأول الذي لاقى رواجاً جيداً من السيدات وبخاصة المحجبات.
يعتبر تصميم الأزياء نوع من أنواع الفن ولكل فنان وحي يستلهم منه أعماله، تقول نيرمين: "أنا أعشق الطبيعة وأستوحي معظم تصميماتي منها، فأقوم بمزج ألوان غريبة وجديدة على الناس لكنها موجودة فعلا في الطبيعة، وكذلك استوحي التصميمات من طبيعة أجسام الأشخاص الذين أود التصميم لهم".
تقول نيرمين: " تصميم الازياء ثقافة جديدة على مجتمعنا في غزة، توجد مواهب كثيرة في مجال تصميم الأزياء معظمها من خريجات الجامعات لم تجد فرصة جيدة نظرا للظروف الاقتصادية والاجتماعية وحتى السياسية الصعبة، أرغب في مساعدتهم في تنمية موهبتهم والاستفادة منها ايضا في مشاريعي القدامة".
وتضيف نيرمين: "فتحت مكتب لتصميم الأزياء، وأطمح لأن يكون لدي بيت أزياء كبير، يساهم في تشغيل عدد من المهتمين بالخياطة ، كما أقوم الآن بتدريب عدد من الطالبات اللواتي يتخرجن من الجامعات من تخصص تصميم الأزياء الذي يعتبر جديدا في جامعات القطاع، ليكون لدي قاعدة متينة تساعدني على فتح بيت أزياء ضخم وعلى مستوى يرقى للمشاركة في عروض أزياء عربية ودولية".
وعن خططها المستقبلية تقول نيرمين: "أقوم الآن بالتحضير لعرض أزياء لأول مرة في غزة، وقد حاولت كثيرا أن ألتحق في دورات لتصميم الأزياء خارج غزة والمشاركة في معارض عربية ودولية، ولكن العدوان المتكرر على غزة والحصار أحال دون ذلك، لكن أحلامي لن تقف هنا وسأظل أحاول حتى تصل موهبتي إلي العالم.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير