خلال كلمة في تشييع الشهيدين عوض الله..مشعل يدعو لإنهاء المفاوضات والتمسك بالمقاومة

30/04/2014

رام الله - وطن للأنباء: دعا رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل ظهر الأربعاء إلى تشكيل استراتيجية وطنية موحدة تضم كافة الفصائل تجتمع على القواسم المشتركة للحفاظ على الثوابت وطي صفحة الانقسام ومجابهة الاحتلال الإسرائيلي، وتحقيق أهداف الشعب الفلسطيني.

وقال مشعل خلال كلمة له في تشييع جثامين الشهداء عادل وعماد عوض الله بمدينة البيرة، "نحن محتاجون لقرار سياسي واحد نشترك فيه جميعا وننتهج استراتيجية تجتمع على القواسم المشتركة لنحفظ ثوابتنا، في ظل أن الأبواب سدت وفشلت المفاوضات والتعنت الإسرائيلي واللامبالاة الأمريكية".

وأضاف: "طريقنا المقاومة وخيارنا الجهاد وهي الاستراتيجية الفلسطينية الأصيلة، لنبني وطننا ونحرر أرضنا ومقدساتنا ويعود اللاجئين والأسرى، ليكون هذا هو الوفاء الحقيقي لدماء الشهداء العظام".

وخاطب مشعل حركة فتح قائلًا: "طريقنا أن ننجح المصالحة الداخلية، وغزة ليست عبئا وليست خارج السياق، وهي رافعة للوطن ولفلسطين ولمشروعنا الوطني، وإضافة غزة كما هي الضفة، وكل شبر والشتات، نحن جميعا قوة مع بعضنا البعض سينصرنا الله عندما نتحد".

وأشار إلى أن بارقة الأمل بدأت من مخيم الشاطئ بتوقيع اتفاق المصالحة، الذي أضفى روحًا جديدًا لاستكمال تنفيذ البنود، داعيا إلى أخذ المصالحة على محمل الجد والعمل على توحيد الجهود وتعظيم الطاقات في مواجهة الاحتلال.

وأكمل مشعل قائلا: "في غزة والضفة والداخل والخارج خيارنا المقاومة وطريقنا البندقية، ونحن مع السياسة والدبلوماسية وملاحقة إسرائيل عالميا ولكن تاريخنا يؤكد أن الاحتلال الذي أوجد عناوين فصائلنا، واعطني فصيلا بدأ بالسياسة قبل المقاومة (..)ولا تاريخ ولا مستقبل الا بالجهاد والمقاومة، وتعظم الأعمال والدبلوماسية والفعاليات الشعبية إلى جانبها".

وعن الشهداء عوض الله، قال: "هم قادة عظماء وقامات عالية في فلسطين، لكنهم أثروا الله والأخرة ومصلحة الوطن على أي شيء آخر أو ظهور أو دور ليؤكدا أن فلسطين بتاريخها الطويل قدمت خيرة أبنائها على صعيد الشهادة والاستشهاد وبقيت حية".