إسرائيل تعتذر عن إهانة صحفية "نيويورك تايمز"

29/11/2011
رام الله- وطن للأنباء- قدمت وزارة الحرب الإسرائيلية اعتذارا، الاثنين، لمصورة صحفية أمريكية حامل، قالت إن الجنود الإسرائيليين أجبروها على المرور عبر آلة التصوير بأشعة إكس وأهانوها عند مرورها بنقطة تفتيش أمنية.

لكن الصحفية لنزى أداريو، طلبت عدم إجبارها على المرور عبر آلة الفحص بأشعة إكس خوفا على جنينها، غير أن الجنود الإسرائيليين أجبروها على المرور عبر الآلة ثلاث مرات وهم يتفحصونها ويضحكون من أعلى حسبما كتبت فى خطاب لوزارة الحرب. وقالت إنها نقلت لغرفة حيث أمرتها عاملة بخلع كل ملابسها ما عدا الداخلية منها.

وكانت نيويورك تايمز أرسلت خطابا فى يوم 25 أكتوبر قالت فيه، إن أداريو صحفية حائزة جائزة بوليتزر وتقيم فى الهند وعملت فى أكثر من 60 دولة، ولم تعامل قط بمثل هذه "القسوة البالغة".

وقالت الوزارة إن تحقيقا انتهى إلى أن التفتيش كان موافقا للإجراءات المتبعة، لكن طلب إداريو لعدم المرور بآلة الفحص بالأشعة لم يتم بحثه بشكل ملائم، حيث تقدمت المصورة الأمريكية بطلب توضح فيه أسبابها حتى لا تمر عبر آلة الفحص بأشعة إكس، وأضاف البيان الإسرائيلى: "نود أن نتقدم باعتذار عن هذا الخطأ المؤسف فى التنسيق، وما قد يكون نجم عنه من مشكلات للأطراف المشاركة فيه".

ورحب إيثان برونر مدير مكتب نيويورك تايمز فى إسرائيل بالتغييرات المزمعة، إلا أنه قال إن الصحيفة لا تزال تشعر بصدمة إزاء المعاملة التى تعرضت لها أداريو، فضلاً عن مدة التحقيق.