تبادل إطلاق نار بين الاحتلال وحزب الله

13/04/2024

وطن للأنباء: أعلنت المقاومة الإسلامية في لبنان - حزب الله - اليوم السبت عن تنفيذ عمليات ضد مواقع عسكرية تابعة لجيش الاحتلال واستهداف أخرى بصواريخ، فيما شنت طائرات الاحتلال الحربية صباح اليوم السبت غارتين على منطقة جبل الريحان في إقليم التفاح جنوبي لبنان.

وأكد حزب الله أنه نفذ 7 عمليات ضد مواقع "إسرائيلية" وقصف بعشرات صواريخ الكاتيوشا مرابض المدفعية "الإسرائيلية" في الزاعورة بالجولان السوري المحتل.

كما أعلن الحزب أنه استهدف بطائرات مسيّرة قاعدة راموت نفتالي، وقصف مواقع تلة الكرنتينا والمرج ومسغاف عام في الجليل الأعلى، وموقعي رويسات العَلم والسماقة في تلال كفرشوبا المحتلة.

من جانب آخر، بث جيش الاحتلال مشاهد لقصف طائراته الحربية منطقة الريحان، وقال في بيان إن القصف استهدف مجمعا تابعا لحزب الله يحتوي على عدد من المباني والنقاط العسكرية.

وذكرت الوكالة اللبنانية للإعلام أن الطيران الحربي "الإسرائيلي" استهدف منطقتي كسارة العروش وبئر كلاب على مرتفعات جبل الريحان، وألقى 4 صواريخ على المنطقة المستهدَفة، أحدث انفجارها دويا تردد صداه في إقليم التفاح والنبطية وإقليم الريحان كما ارتفعت سحب الدخان الكثيف.

وقالت المصادر الصحفية إن الطائرات "الإسرائيلية" نفذت غارتين اليوم على بلدتي العديسة والطيبة جنوبي لبنان.

وكانت الطائرات "الإسرائيلية" قد شنت أمس 4 غارات على بلدتي الطيبة وعيتا الشعب ومحيط بلدتي الناقورة والضهيرة.

ومساء أمس الجمعة، رصد جيش الاحتلال إطلاق نحو 40 صاروخا من جنوب لبنان، نحو منطقة إصبع الجليل شمالي الأراضي المحتلة، وأعلن اعتراضها بنظام القبة الحديدية.

وتصاعدت وتيرة الهجمات المتبادلة عند الحدود بين لبنان والأراضي المحتلة على وقع تهديدات من مسؤولين إسرائيليين بتوسيع الهجمات على الأراضي اللبنانية ما لم ينسحب مقاتلو حزب الله بعيدا عن الحدود مع شمال (فلسطين المحتلة).

وتأتي هذه المواجهات العسكرية على خلفية الحرب الإسرائيلية على قطاع غزة، المستمرة منذ أكثر من 6 أشهر والتي أدت إلى استشهاد وإصابة عشرات الآلاف ودمار واسع في البنية التحتية وكارثة إنسانية غير مسبوقة.

المصدر : "الجزيرة"