رغم قلة المساحات...فاكهة الصبر مصدر رزق موسمي في غزة

31/08/2023

[video]https://www.youtube.com/watch?v=cpN4EonC0Us[/video]

غزة-وطن-احمد الشنباري: تحت حر الصيف وبين الاشواك يسلكُ مزارعي الصبر طريقاً طويلاً فيه من الصبر ما يشبه ثمرتهم التي تنمو بين الاشواك، وكأنها تختصر ظروف معيشتهم التي اجبرتهم على انتظار الموسم من عامٍ لآخر.
إلى الشمال من بيت حانون شمالي قطاع غزة وعلى مقربةٍ من الحدود مع الأراضي المحتلة عام 48 يعملُ المزارعون في مزرعة ابو رمضان التي تشتهرُ بزراعة الصبر في شهري تموز وآب في جني ثمار الصبر للبدء في تسويقها محلياً.

يقول المهندس عائد ابو رمضان ان القري الحدودية التي احتلت ودمرت عام 48 اشتهرت بزراعة الصبر وارتبطت الارض بهذه الزراعة، الأمر الذي استدعى منه زراعة الصبر في مزرعته المحاذية للحدود على مساحة 10 دونمات، بالإضافة إلى أن الاحتلال يمنع زراعة الأشجار العالية والمثمرة في المناطق الحدودية فكانت زراعة الصبر هي السبيل الوحيد.
ويضيف المهندس ابو رمضان " فضلنا زراعة الصبر لأنه لا يحتاج إلى رعاية ومتابعة مستمرة ولا يحتاج الى ري، وفي ظل منع الاحتلال وصول المزارعين إلى المناطق الحدودية، حيث يعتبر الصبر من المحاصيل الممكنة في هذه المناطق".
ويبدأ المزارعين في ساعات الصباح الباكر بجني الثمار ومن ثم تبدأ مرحلة تعرف بالتشويح، وهي لإزالة الاشواك من الصبر من خلال اغضان الأشجار التي يتم تحريكها على الصبر، تمهيداً لتعبئته ونقله للأسواق يقول ابو رمضان .

ويرى ابو رمضان ان الفوائد الكثيرة لزراعة الصبر كانت دافعاً لزراعته بشكل مُنظم في مزرعته بالإضافة الى حجم الاقبال عليه في فصل الصيف، مضيفاً " للصبر فوائد كثيرة حيث يعتبر من الثمار ذات القيمة الغذائية العالية بالإضافة إلى أنه من الزراعات العضوية التي لا تحتاج إلى أي مواد كيماوية او ري".
وبيّن ابو رمضان الذي يشرف على مزارعيه في جني ثمار الصبر، أن الصبر الذي تم زراعته يُعرف باسم الصبر البلدي المعروف بأشواكه، بالإضافة إلى إدخال أنواع جديدة منها الصبر الملون، والصبر قليل الاشواك.

وتبلغ المساحة المتوفرة لزراعة الصبر في قطاع غزة 500 دونم مثمر، منها 175 ما زالت في طور الزراعة وغير مثمرة، وبتوقع انتاجي يصل الى 1000 طن وفق وزارة الزراعة في غزة، بالإضافة إلى أن هذه الكمية من الصبر تستخدم كلها في السوق المحلي ولا يتم تصديرها؛ لأنها هي ليست زراعة أساسية إنما تزرع بهدف حماية الأراضي.