البلد والطعام الجاهز

21/09/2022

كتب: خالد البرغوثي

كان اجدادنا يعتقدون ان من يكثرون  من اكل طعام محدد سيؤثر على سلوكهم مستقبلا، فأكل الدجاج بكثرة يزرع الخوف في نفوسهم لان الدجاج دائم الخوف والهرب، والقمح يعلم الشدة والقساوة، والحليب يصفي القلوب ...الخ

بدأ الناس في هذه الايام يعتادون الطعام الجاهز  كالبيتزا والدجاج المقلي والكباب والوجبات التي تصل الى البيوت ، يبدو ان هذه الوجبات اثرت على الناس حيث يريدون كل شيء جاهز  يريدون تعليم وصحة ومراكز وتطور وبنية تحتية وحل مشاكل اجتماعية  ويريدون تربية ابناءه وتعليمهم وحل مشاكلهم على الجاهز دون ان يكون للاهل حضور او مشاركة او اهتمام او متابعة او تبرع مالي  وغيرها من الواجبات الدينية والوطنية والاجتماعية،

بالحد الادنى الاستفسار او الاطمئنان او تقديم الرأي وكان الصالح العام فقط مقتصر على عدد من الناس  لا يتجاوزوا اصابع اليد .
المدارس والجمعيات والمراكز والمساجد ورياض الاطفال والعلاقات الاجتماعية والاصلاح بين الناس والمركز الصحية وغيرها من المؤسسات والعلاقات لا تلقى اي اهتمام عند الاغلبية ، ولكن عند الانتخابات تظهر وتدب الحياة وكان الطعام الجاهز يمنع في تلك الفترة .

يقول  دوستويفسكي  " إن العصر الراهن هو عصر فقدان التسامي ، وفقدان الحساسية ، وهو عصر الجهل ، والكسل ، والعجز عن العمل ، والحاجة إلى كل ما هو جاهز مهيأ . ما من أحد يفكر اليوم قط . قليلون أولئك الذين يقدرون أن يصنعوا لأنفسهم فكرة " .