أم ناصر أبو حميد: ما ضل حكي !

21/09/2022

وطن للأنباء: بغصة وألم ردت أم ناصر أبو حميد على سؤال الصحفيين حول التفاعل الشعبي مع ابنها ناصر المريض بالسرطان، قائلة "هو ظل حكي أصلاً؟!".

وخلال اعتصام تضامني مع ابنها ناصر، مساء الأربعاء وسط رام الله، عبّرت أم ناصر عن عدم رضاها من التفاعل الشعبي مع قضية ابنها. وتابعت: أمنيتي أن أرى ناصر ليوم واحد خارج سجون الاحتلال وعلى أرض فلسطين التي ضحى بنفسه من أجلها، وليفعل الله ما يريد ليستشهد لكن لا أريد أن يصبح رقم لدى الاحتلال ويبقى في الثلاجة.

وطالب المعتصمون بالإفراج الفوري عن الأسير المريض ناصر أبو حميد لخطورة وضعه الصحي وتفشي مرض السرطان في جسمه.

ورفع المشاركون في الاعتصام صورا للأسير أبو حميد، ورددوا الهتافات والشعارات المطالبة بالإفراج الفوري عنه بعد التدهور الشديد الذي طرأ على صحته في ظل ما يتعرض له من سياسة الاهمال الطبي المتعمد من قبل سلطات الاحتلال، وإعلان نادي الأسير أن أبو حميد يحتضر.

[video]https://www.youtube.com/watch?v=Y-EvnulNsOc[/video]

وقال عضو اللجنة المركزية لحركة "فتح" اللواء توفيق الطيراوي لوطن للأنباء، نحن قدرنا أن نواجه سياسة الاحتلال بنضالنا المستمر في أرضنا والدفاع عن شعبنا. وأضاف: هناك مسؤولية على جميع الجهات الرسمية والشعبية، والأسرى لم يناضلوا فقط لأجلهم بل ناضلوا عن الشعب بأكمله من غزة حتى جنين وعليهم أن يشعروا أن شعبهم يقف إلى جانبهم ويتضامن معهم.

من جانبه، قال رئيس نادي الأسير قدورة فارس لوطن للأنباء، "نحن نؤمن أن العامل الحاسم الذي يمكن أن يؤدي الى تكوين معادلة جديدة في التعاون مع قضية الأسرى هي المشاركة الشعبية الكبيرة".

وصرخت المشاركة في الاعتصام ووالدة الأسير المحرر رأفت القروي عبر وطن للأنباء، قائلة "نريد أبناءنا ونريد حريتهم والحرية لا تأتي ونحن في بيوتنا".

وعبر عبد الكريم ومروة أبناء شقيقة الأسير ناصر أبو حميد، عن مدى حبهم واشتياقهم له، بلباسهم لصورة وحملهم لصوره بجانب أفئدتهم، قائلاً عبد الكريم أنا هنا اليوم أقف من أجل خالي، وأرتدي قميص بصورته وسلسال قريب من قلبي".

يذكر أن "أبو حميد" (49 عامًا)، من مخيم الأمعري للاجئين في مدينة رام الله، معتقل منذ عام 2002 ومحكوم بالسجن 7 مؤبدات و50 عامًا، وله 4 أشقاء يواجهون الحكم مدى الحياة في معتقلات الاحتلال، وشقيق شهيد، وتعرض منزلهم للهدم مرات عدة على يد قوات الاحتلال، كان آخرها خلال عام 2019.