العنف الالكتروني و اثره على الشباب في المجتمع الفلسطيني

30/06/2022

كتب: د. احمد وليم

تميز المؤتمر الرابع العلمي الدولي للعلوم الانسانية والتربوية والذي عقد بالجمهورية التركية في إسطنبول بتنظيم من جامعة بتلس التركيه و بالتعاون مع اكاديمية ريمار بعرض ابحاث علمية محكمة تناقش محاور هامة في مجال البحث العلمي كان افضلها البحث العلمي المقدم من الدكتور احمد وليم مرايطة من دوله فلسطين وكان البحث بعنوان العنف الالكتروني واثره على الشباب في المجتمع الفلسطيني .

هدف البحث الى التعرف على اسباب وجود العنف الالكتروني ومدى انتشاره في المجتمع الفلسطيني واساليب مواجهة العنف الالكتروني والوقاية منه ، و تطرق البحث ايضا الى الاسباب الرئيسية التي تدفع فئات المجتمع و خاصة الشباب الى عدم الاكتراث بالامن الالكتروني والذي كان بسبب عدم وجود قوانين رادعة للمتحرش الكترونيا .

و خلص البحث الى نتائج كان من أهمها ان الاحتلال احد اهم أسباب انتشار العنف الالكتروني في المجتمع الفلسطيني ، قلة الوعي الالكتروني بسبب غياب ثقافة الامن الالكتروني لدى الشباب، و اهمال التشريعات الأساسية لقوة الرع و العقاب للمتحرش الكترونيا يؤدي الى تفشي ظاهرة العنف الالكتروني في المجتمع.

و اوصى الباحث باستثمار الشخصيات المؤثرة في التوجيه الى الاستخدام الصحيح للتقنيات الالكترونية و تشكيل لجنة من قبل الحكومة لرصد الظواهر السلوكية للشباب على الانترنت و تفعيل دور الإعلام الأمني (وزارة الداخلية)، بالإضافة الى توعية أولياء الامور بضرورة مراقبة ومتابعة أبناءهم على مواقع التواصل الاجتماعي كإجراء فعال لحمايتهم ووقايتهم من العنف الإلكتروني و أخير أوصى الباحث بإصدار تشريعات بعقوبات شديدة لتكون رادعا أساسيا للمتحرش الكترونيا.

هذا ويذكر ان البحث الموسوم بالعنف الالكتروني واثره على الشباب في المجتمع الفلسطيني لقي موافقه كليه من لجنه التحكيم لنشره في مجلات علميه محكمه على نفقة المؤتمر بسبب القيمة العلمية ومساهمه البحث في اثراء النقاش في المؤتمر العلمي . وقد اجمع الباحثين في هذا المؤتمر على تسليم الباحث منصب مقرر الجلسه الختاميه للمؤتمر تقديرا لما قدمه من بحث علمي قيم و دقيق.

وفي نهايه الجلسات العلمية اوصت اللجنة العلمية للمؤتمر بتقديم شهاده شكر وتقدير  للدكتور احمد وليم من فلسطين على مشاركته القيمه في المؤتمر العلمي الدولي الرابع للعلوم الانسانيه والتربويه كما قام السيد مدير اكاديميه ريمار عامر كابلان بتسليم درع و ميدالية الاكاديمية تقديرا لما قدمه الدكتور احمد وليم مرايطة.