موجة ارتفاع أسعار الخضروات في غزة مستمرة.. وتجار يوضحون الأسباب عبر وطن

27/04/2022

[video]https://www.youtube.com/watch?v=Lknf5k64xmA[/video]

غزة- وطن للأنباء- أحمد مغاري: رمضان هذا العام مر ثقيلا على الفقراء والعائلات المستورة في غزة، ففي ظل الظروف الاقتصادية الصعبة التي يمر بها القطاع، لا تزال أسعار الخضروات والفواكه تشهد ارتفاعا كبيرا مقارنة بما كانت عليه في السابق، المواطن الغزي بات يحمل هم تكلفة مائدة الفطور حتى لو اقتصرت على الخضروات بلا أي لحوم أو دواجن.

وطن للأنباء التقت بمجموعة من التجار في غزة، لمعرفة أسباب استمرار ارتفاع أسعار الخضروات والفواكه، فأشار عدد من التجار إلى منع حكومة حماس تصدير الخضروات والفواكه إلى الخارج في غزة، ما دفع التجار إلى رفع الأسعار من أجل تعويض خسائرهم عن الخضروات التي لم تصدر.

وفي السياق قال علاء الطلاع أحد تجار وبائعي الخضرة، إنه بسبب الأوضاع الاقتصادية الصعبة وقلة العمل لاحظ المواطن ارتفاعا كبيرا في سعر الخضروات، والسبب لذلك يعود لأكثر من عامل، ومنها تأخر دخول الصيف ما أدى إلى تأخر نضوج الخضروات، بالتالي فإن الخضروات المتوفرة أسعارها كانت مرتفعة.

وأضاف أن خطوة التجار التي اتخذوها خلال شهر رمضان بإتلاف كميات من الخضروات والفواكه، كنوع من الاحتجاج على قرار الحكومة منع التصدير، ساهمت أيضا في زيادة رفع الأسعار على المواطن الغزي، خاصة بعد انخفاض كمية الخضروات والفواكه المتوفرة، وزيادة النقص فيها.

وتابع: بالإضافة إلى ذلك، فإن الحكومة سابقا كانت تعمل على تصدير الخضراوات والفواكه قبل نضجها، حتى تتحمل المسافة الزمنية للوصول دون أن يصيبها تلف، ولكن بعد وقف التصدير فإن هذا الأمر أدى لتلف كميات من الخضروات بالتالي مزيد من الارتفاع على الأسعار.

وقال: على سبيل المثال بدلا من أن يقوم المزارع بقطف ١٠٠ صندوق من الخضار، أصبح لا يستطيع الحصول على نصف الكمية أو أقل من نصفها، الأمر الذي دفعه لرفع السعر من أجل تعويض الخسارة، مشيرا أن أكبر عامل لعب دورا في رفع الأسعار هو تأخر دخول الصيف، وعدم نضوج الخضراوات في الوقت المناسب.

من جانبه أوضح التاجر أيمن ابو حشيش أن هذا هو موسم الخضروات والفواكه ومن الطبيعي ان تكون الخضروات مرتفعة السعر في موسمها، مرجحا سبب الارتفاع الزائد في الأسعار لبرودة الجو، التي أدت لعدم نضج الخضار بوقتها.

أيا كانت أسباب رفع أسعار الخضروات والفواكه، وسواء كانت منطقية ومقنعة أم لا، فإن المتأثر بها هو المواطن الغزي، الذي لم يعد يستطيع شراء مؤنة بيته كما السابق.

وفي هذا الجانب قال المواطن صهيب جودة لوطن للأنباء "الارتفاع كبير جدا في سعر الخضروات فعلى سبيل المثال كنت اشتري الخضار ب ٢٠ شيكل ولكن اليوم بسبب ارتفاعها اصبحت اتسوق نفس الكمية ولكن بضعف المبلغ.

وتابع أن التصدير لم يكن سبب ارتفاع الأسعار، فرغم منع الحكومة التصدير إلا أن الأسعار لم تنخفض، وطالب الحكومة والجهات المعنية بضرورة التشديد ومراقبة الأسعار، فنحن في شهر رمضان وعلى أعتبا العيد والوضع الاقتصادي لا يسمح بالارتفاع المبالغ فيه.