نادي الأسير لوطن: مقاطعة الاسرى الاداريين لمحاكم الاحتلال بحاجة الى دعم شعبي ومؤسساتي وحقوقي وقانوني ورسمي

20/01/2022

رام الله - وطن للأنباء: يواصل الأسرى الإداريون مقاطعتهم لمحاكم الاحتلال لليوم الـ 20 على التوالي.

وقال عبد الله الزغاري الناطق باسم نادي الأسير خلال حديثه لبرنامج "وطن وحرية" الذي يقدمه عبد الفتاح دولة عبر شبكة وطن الاعلامية، ان مقاطعة المحاكم الإدارية تأتي في سياق الضغط على سلطات الاحتلال لوقف الاعتقال الإداري، او وضع قيود حتى لا يظل المعتقلين يتعرضون لتمديد دون ان يكون هناك مواجهة لهذا النوع من الاعتقال.

وبين الزغاري ان خطوة مقاطعة المحاكم بحاجة الى دعم شعبي ومؤسساتي وحقوقي وقانوني ورسمي لتسليط الضوء على هذا النوع من الاعتقال والانتهاكات التي يتخللها، والتي ترقى بان تكون جرائم بحق الإنسانية، مشددا على ضرورة التواصل مع المؤسسات الدولية والضغط عليها لكي تلعب دورا فاعلا لتجريم الاحتلال على هذا النوع من الاعتقال.

وأوضح الزغاري ان هذا الشكل من الاعتقال أصبح يهدد مستقبل وحياة المعتقل بحيث " أصبحت السجون هي المكان الطبيعي للمعتقلين وبيوتهم ومنازلهم عبارة عن أماكن يزورونها بين الفينة والأخرى" الامر الذي دفع المعتقلين الى خوض إضرابات عن الطعام ومقاطعة المحاكم التي تأتي في سياق هذا النوع من الاعتقال على قاعدة ان هذه المحاكم هي محاكم صورية لا يستطيع فيها المحامي والمعتقل ان يطلعوا على سبب الاعتقال.

وقال الزغاري ان الاعتقال الاداري يأتي بقرار من قائد في جيش الاحتلال او ضابط من المخابرات، ويكون تحت ذريعة وجود "ملف سري" دون ان يكون هناك اي مصوغ قانوني يستند إليه القاضي، مضيفا ان هذا الاعتقال هو جزء من السياسة العقابية ضد الشعب الفلسطيني والتي استخدمت بشكل واسع خلال العشر سنوات الأخيرة حيث ان "هناك أسرى أمضوا أكثر من عشر سنوات في هذا الاعتقال دون تهمة ودون محاكمة ودون ان يعلم الأسير التهمة التي يحاكم عليها".