انتخاب لواء إماراتيّ رئيساً للـ"الإنتربول"

25/11/2021

وطن للأنباء: أعلنت منظمة الشرطة الجنائية الدولية "الإنتربول"، اليوم الخميس، انتخاب اللواء الإماراتي أحمد الريسي، رئيسا جديدا لها، وبذلك يصبح أول عربي يتولى هذا المنصب الدولي الرفيع.

وجاء انتخاب أحمد الريسي خلال اجتماع الجمعية العامة لمنظمة "الإنتربول" في مدينة إسطنبول التركية.

وكتب الحساب الرسمي لمنظمة "الإنتربول" على "تويتر": "جرى انتخاب أحمد الريسي مرشح دولة الإمارات العربية المتحدة لمنصب الرئيس لولاية تستمر 4 سنوات".

وأثار ترشح اللواء أحمد ناصر الريسي؛ المفتش العام في وزارة الداخلية الإماراتية، جدلًا واسعًا، نظرًا لاتهامات وجهت له بالتعذيب، وهو ما أثار حملات للتحذير من وصوله إلى هذا المنصب.

ودعا مسؤولان محليان كبيران في فرنسا وزير الداخلية جيرالد دارمانان إلى "اليقظة" إزاء احتمال وصول الضابط الإماراتي إلى رئاسة الإنتربول، إذ يقع المقر العام للمنظمة في مدينة ليون الفرنسية.

وقد انطلقت الدورة الـ 89 للإنتربول في مدينة إسطنبول، الثلاثاء الماضي، وستنتخب المنظمة، التي تضم في عضويتها 194 دولة، في هذه الدورة رئيسا للمنظمة ومساعديه وأعضاء اللجنة التنفيذية.

من جهة أخرى، قالت صحيفة "غارديان" إن مواطنين بريطانيان يتهمان اللواء الريسي بالإشراف شخصيا على تعذيبهما، أحدهما أكاديمي والآخر مشجع كرة القدم اعتقل في دبي بسبب ارتدائه قميص المنتخب القطري خلال بطولة كأس الأمم الآسيوية أوائل 2019.