"مجلس الإفتاء" يحذر: مخطط لـ"جماعات الهيكل" لاقتحام "الأقصى" طيلة أيام رمضان

25/11/2021

وطن للأنباء:  ندد مجلس الإفتاء الأعلى في فلسطين، باتفاق ما تسمى "جماعات الهيكل"، ووزير الأديان في حكومة الاحتلال الإسرائيلي، على اقتحام المسجد الأقصى المبارك من أبوابه جميعها، وذلك طيلة أيام شهر رمضان المبارك، في خطوة استباقية استفزازية لاحتفالات عيد الفصح اليهودي، الذي يصادف الأسبوع الثالث من شهر رمضان.

ووصف المجلس، في بيان صحفي، اليوم الخميس، هذا الاتفاق بخطوة غير مسبوقة في طريق تهويد المسجد الأقصى المبارك، مديناً محاولات تسجيل المسجد الأقصى المبارك ضمن قانون الأماكن المقدسة الإسرائيلي، ليكون معلماً دينياً يهودياً، والتوصية لوزارة التربية والتعليم الإسرائيلية بإدراج المسجد الأقصى المبارك كجزء من الجولات الإجبارية في مدارس الكيان الاحتلالي، ودمج وحدة دراسية إجبارية عنه في دروس التاريخ داخل المدارس، للتشجيع على زيادة الزيارات الطلابية له، وإطلاق أسماء قتلى يهود على منطقة حيوية إسلامية في البلدة القديمة، في خطوة تهويدية جديدة تهدف إلى تغيير الوضع القائم في مدينة القدس والمسجد الأقصى المبارك.

وفي سياق ذي صلة، ندد المجلس باقتحام أعداد كبيرة من المتطرفين للمسجد، وإقامتهم الطقوس الدينية اليهودية داخله، في خطوات استفزازية لمشاعر المسلمين في العالم أجمع، ومحاولات سلطات الاحتلال تهجير المقدسيين من ممتلكاتهم التي توارثوها عن أجدادهم، وذلك عبر هدم منازلهم، والاستيلاء على أراضيهم.

وشدد على أنّ القدس عربية فلسطينية، ودرتها المسجد الأقصى المبارك بكامله هو للمسلمين وحدهم، ولا يحق لأحد التدخل في شؤونه سواهم، مطالباً سلطات الاحتلال بالكف عن المس بحرمته، ومحاولة تغيير الوضع القائم القانوني والتاريخي، داعياً أبناء شعبنا إلى شد الرحال إلى المسجد الأقصى، وتصعيد الفعاليات الرافضة لتغيير ملامح المدينة المقدسة والمسجد الأقصى المبارك.

وفيما يخص أسرانا البواسل؛ أدان المجلس الإجراءات والاعتداءات التي يتعرضون لها من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، محملاً إياها المسؤولية الكاملة عن حياة الأسرى، وبخاصة المضربين عن الطعام منهم في سجونها، داعياً إلى ضرورة تلبية حقوقهم الإنسانية، موكداً على وقوفه الدائم إلى جانبهم من أجل إيصال رسائلهم ومساندة حقهم في الحرية والعدالة والكرامة.