ترامب: الحركة التي بدأناها، ما هي إلا البداية

19/01/2021

وطن للأنباء: طالب الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، الثلاثاء، في آخر يوم لرئاسته، بالصلاة من أجل نجاح الإدارة المقبلة في كلمة تضمنت أيضا أبرز إنجازات إدارته.

وقال ترامب في خطاب الوداع الذي بث مساء اليوم، "الآن، أستعد لمنح السلطة إلى الإدارة الجديدة في ظهيرة الأربعاء، أود أن أعلمكم بأن الحركة التي بدأناها، ما هي إلا البداية".

وقال ترامب، وفق نص الخطاب "لا توجد أمة يمكنها أن تزدهر إن فقدت إيمانها بقيمها وتاريخها وأبطالها، هذه هي المصادر الأساسية لوحدتنا وحيويتنا".

وشدد على أن "أميركا ليست أمة خجولة بأرواح مكبوتة تحتاج لمن يحميها ويحفظها ممن قد يعارضها.. نحن الآن ويجب أن ظل دائما، أرضا للأمل والنور والمجد لكافة العالم".

وقال الرئيس الأميركي "هذا الأسبوع، سيتم تنصيب إدارة جديدة ونحن نصلي من أجل أن تنجح في ابقاء أميركا آمنة ومزدهرة"، في إشارة إلى إدارة جو بايدن الذي سينصب غدا الأربعاء رئيسا للولايات المتحدة خلفا لترامب.

[video]https://www.youtube.com/watch?v=6h5_d3DUdR4&feature=emb_title[/video]

وركز ترامب على أهم إنجازات إدارته، قائلا "لقد أعدنا فرض الفكرة المقدسة في أميركا، بأن الحكومة تستجيب للشعب، وأعدنا التذكير بأنه، في أميركا، لا ننسى أحدا، لأن الكل مهم وكل شخص يملك صوتا".

وأردف "لقد استلمتُ أضنى الحروب وأصعب المعارك، وواجهت أكثر القرارات صعوبة، لأن هذا هو السبب الذي دعاكم لانتخابي.. أجندتنا لم تكن بشأن اليمين أو اليسار، ولم تكن تخص الجمهوريين أم الديمقراطيين، بل مصلحة الأمة، وما تعنيه للأمة كافة، لقد تمكنا من استعادة قوة أميركا في الداخل والقيادة الأميركية خارجا، وقمنا ببناء أعظم اقتصاد في تاريخ العالم".

وأضاف "قمنا بإحياء تحالفاتنا وجمعنا دول العالم للوقوف أمام الصين.. وكنتيجة لدبلوماسيتنا الجريئة ومبادئنا الواقعية، حققنا سلسلة من الانتصارات التاريخية باتفاقيات السلام في الشرق الأوسط، إنه فجر لشرق أوسط جديد ونقوم بجلب جنودنا إلى موطنهم".

وقال ترامب: "أنا فخور بالذات بأن أكون أول رئيس منذ عقود لم يبدأ حربا جديدة، كل المسؤولين كانوا مرعوبين بشأن الاعتداء على الكابيتول، العنف السياسي هو هجوم على كل ما نقدّره كأميركيين، لا يمكن تقبله بتاتا".

وكان الرئيس المنتخب، جو بايدن، قد ألقى خطابا وداعيا في ولاية ديلاوير، مسقط رأسه، قبل التوجه إلى العاصمة واشنطن، حيث سيقضي ليلة توليه المنصب في البيت الأبيض.

وتبدأ مراسم التنصيب الرئاسي الأربعاء، على مدخل مبنى الكابيتول، التابع للكونغرس، حيث سيحلف اليمين مع نائبته المنتخبة، كامالا هاريس، للإعلان عن تسليم السلطة رسميا.

(الحرة)