الداخلية الفرنسية تطلق حملة تفتيش تستهدف عشرات المساجد

03/12/2020

وطن للأنباء:أطلقت الداخلية الفرنسية، الخميس، حملة تفتيش تستهدف عشرات المساجد وقاعات تأدية شعائر الدين الإسلامي، بذريعة "اتباع هذه الأماكن تعاليم متطرفة".

وقال وزير الداخلية جيرالد درمانين، في تصريحات لإذاعة "آر تي إل" الفرنسية، إن حملة التفتيش "جزء من حملة على المتطرفين الإسلاميين في أعقاب سلسلة من الهجمات"، حسبما نقل موقع قناة "فرانس 24".

وهدد درمانين قائلا: "إذا وجدنا أن أي من هذه المساجد والقاعات تشجع على التطرف؛ فسنقوم بإغلاقها".

وبينما لم يحدد الوزير مواقع هذه المساجد والقاعات، إلا أن مذكرة تم إرسالها إلى قوات الأمن واطلعت عليها بعض وسائل الإعلام، تفيد بأنّ الأماكن المستهدفة تقع في 16 عنوانh بالعاصمة باريس و60 عنوان آخر موزعين في جميع أنحاء البلاد، حسب المصدر ذاته.

وجاءت حملة التفتيش بعد هجومين وقعا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، أحدهما قطع رأس أستاذ عرض على تلاميذه رسوما كاريكاتورية تسئ للنبي محمد (ص)، في إحدى ضواحي باريس.

والهجوم الثاني هو طعن ثلاثة أشخاص حتى الموت داخل كنيسة بمدينة نيس، جنوبي فرنسا.