الأسد يدعو إلى تشكيل حكومة موسعة للخروج من الأزمة في سوريا

06/01/2013
رام الله - وطن للأنباء: دعا الرئيس السوري بشار الأسد إلى تشكيل حكومة موسعة تمثل الجميع في سوريا، لتنفيذ بنود الاتفاق، مشددا على أن من يتحدث عن الحل السياسي فقط إما "جاهل للوقائع أو متخاذل"، مضيفاً ان "أي تفسير يخرج عن السيادة السورية هو أضغاث أحلام".

وقال إن "سورياأمام حالة حرب بكل ما تحمله الكلمة من معنى.. والصراع أصبح بين الداخل والخارج أي بين استقلال الوطن والهيمنة عليه".

جاء ذلك في خطابه الأحد، في جامعة "دمشق"، الذي قال فيه إن "أي حل يجب أن يأخذ في الاعتبار العوامل الداخلية والإقليمية والدولية" شاكرا "روسيا والصين وإيران وكل من وقف في وجه المحاولة للتدخل في شؤون سوريا".

وقال "روسيا والصين ودول البريكس ترفض التدخل في شؤون الدول الأخرى" مشيرًا إلى أن "سوريا لا تقبل الخنوع ولا تقبل الوصايا وهو ما يزعج الغرب".

وقال الأسد: الأحداث في سوريا أتت كفرصة لنقل العدد الأكبر من الإرهابيين لتحويل سوريا إلى أرض، والشيء المؤكد أن معظم من نواجههم هم إرهابيون يحملون فكر القاعدة".

وقال إن هذه الحركات "استوردت الفكر التكفيري من الخارج إلى سوريا، والثورة تكون ثورة الشعب لا ثورة المستوردين من الخارج".

وتابع الأسد: يسمونها ثورة وهي لاعلاقة لها بالثورة لا من قريب ولا من بعيد، والصراع هو بين الوطن وأعدائه وبين المواطن وخبزه ومن يحرمه من ذلك، والحراك الوطني الشامل سيخرج سوريا من الأزمة.