موسم العودة للمدارس: حقائب لا يمكن ملؤها دفعة واحدة

22/08/2015

رام الله – وطن للأنباء- دعاء سيوري: "أعباء مالية وضغوطات إقتصادية وغلاء في الأسعار"، بهذه الكلمات وصف المواطنون موسم العودة إلى المدراس الذي ستفتح أبوابه في 24 آب أغسطس الجاري،فهناك إلتزامات لا يمكن تجاوزها كالزي المدرسي والأقساط والقرطاسية.

يقول المواطن علي زيدان لـ "وطن للأنباء":  "لم استطع شراء القرطاسية لولدي دفعة واحدة بسبب غلاء الأسعار، ودفعي لأقساطهم المدرسية التي تجاوزت 1200 شيقل عدا عن زيهم المدرسي الذي كلفني ما يقارب 500 شيقل" .

ويضيف زيدان: "من عام لآخر هناك تغيير ملموس في أسعار  القرطاسية وأقساط الطلبة في المدارس الخاصة " .
بدورها تشتكي المواطنة كفاح حمادنة من غلاء الأسعار مؤكدة أنها لا تناسب دخل المواطن الفلسطيني الذي تراكمت الإلتزامات عليه مع إنقضاء شهر رمضان المبارك وعيد الفطر. وحسب حمادنة فإنها لم تتمكن من شراء كافة الإلتزامات المدرسية لأبناءها الخمسة.

ويؤكد التجار  أن موجة الغلاء  في كافة القطاعات التجارية لم تترك مجالا لخيارات أوسع أمام المواطنين للتسوق .
يشير البائع عبد الكريم حج محمد إلى تراجع الحركة التجارية هذا العام مقارنة بالأعوام الفائتة ،مبيناً أن هناك زبائن تضطر إلى إرجاع بعض مستلزمات ابنائها الدراسية قبل الدفع لشعورها بغلاء الأسعار .
ويوضح أن المنافسة عالية هذا العام وأن محلات الألبسة والاحذية والمحال التموينية بدأت تبيع القرطاسية وتقدم عروضاً واسعاراً مختلفة.