مقاتلة روسية تحلق فوق طائرة استطلاع أميركية بأخطر مناورة منذ عقود

05.06.2014 10:11 AM

رام الله - وطنحلقت مقاتلة روسية من طراز "SU-27،" فوق طائرة استطلاع أميركية من طراز "RC-135U"، وبصورة قريبة جدا، اعتبر أخطر مناورة بين أميركا وروسيا منذ عقود.

وحسب مسؤولين أميركيين، فإن المقاتلة الروسية حلقت على بعد 100 قدم (نحو 30 مترا) فوق الطائرة الأميركية، الأمر الذي أدى إلى تأثر الأخيرة بالتيار الهوائي النفاث الصادر عن الطائرة الروسية بعد ابتعادها.

الطائرة الأميركية كانت تحلق فوق بحر "أوخوتسك" الفاصل بين روسيا واليابان ولم تخترق المجال الجوي الروسي.

وتم إبلاغ رئاسة الأركان الأميركية بهذه الحادثة التي ناقشتها مع نظيرتها الروسية معتبرة إياها خطرا كبيرا.

طائرة "SU-27" الروسية مخصصة للقتال الجوي، ومزودة بصواريخ ومدفع رشاش من عيار 30 ميليمتر، في حين أن طائرة الاستطلاع الأميركية غير مسلحة وتقوم بعمليات استطلاعية فقط.

 

(نقلًا عن CNN العربية)

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير