مقتل 3 أميركيين في مستشفى برصاص حارس أمن أفغاني

25.04.2014 09:53 AM

وطن - وكالات:  قتل حارس أمن أفغاني أمس، ثلاثة أميركيين في مستشفى في كابول تديره منظمة أميركية مسيحية، في إطار هجمات تستهدف مدنيين أجانب في البلاد.

أتى ذلك فيما تستعد أفغانستان لتنظيم دورة ثانية لانتخابات الرئاسة الشهر المقبل، بعدما أظهرت نتائج غير نهائية تقدّم وزير الخارجية السابق عبدالله عبدالله ووزير المال السابق أشرف غاني، لكن أياً منهما لن ينال غالبية مطلقة تخوّله الفوز من الدورة الأولى.

وأشارت وزيرة الصحة الأفغانية ثريا دليل إلى مقتل طبيب أطفال أميركي عمِل "من أجل الشعب الأفغاني" في مستشفى "كيور انترناشيونال" غرب كابول طيلة السنوات السبع الماضية، إضافة إلى أميركيَّين هما أب وابنه، كانا يزوران الطبيب في المستشفى. وأضافت أن ممرضة أميركية جُرِحت أيضاً، متحدثة عن اعتداء "غير إنساني ووحشي، سيؤثر في خدماتنا الصحية".

وأعلنت السلطات الأفغانية أن المهاجم كان حارس أمن مولجاً حماية المستشفى، مشيرة إلى أنه أطلق النار على الضحايا لدى خروجهم من المستشفى. وأضافت انه حاول الانتحار عبر إطلاق رصاصة في رأسه، لكنه خضع لجراحة ناجحة، مستدركة أن "وضعه ما زال حرجاً".

وتسعى السلطات إلى استجواب المهاجم لمعرفة دوافعه، علماً بأن السفارة الأميركية في كابول أكدت مقتل الأميركيين الثلاثة، معربة عن "حزن عميق". ولفتت إلى أن "هذا الاعتداء الإرهابي يحرم الأفغان من خبرة طبية قيّمة".

 

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير