نادي الأسير: 95% من الأسرى يتعرضون للتعذيب

17.04.2014 10:49 AM

رام الله - وطن: قال نادي الأسير، إن نحو خمسة آلاف أسير يقبعون في سجون الاحتلال الإسرائيلي، بينهم 20 أسيرة، و230 طفلا.

وأوضح نادي الأسير في تقرير صدر عنه، الخميس، بمناسبة يوم الأسير الفلسطيني أن نحو 95% من الأسرى الفلسطينيين يتعرضون لصنوف التعذيب منذ لحظة اعتقالهم حتى نقلهم إلى مراكز التوقيف والتحقيق الإسرائيلية.

وأكد أن إسرائيل مازالت تنتهك القوانين والاتفاقيات الدولية، من ضمنها اتفاقيات حقوق الإنسان واتفاقيات جنيف الأربعة، من خلال اتباعها لأساليب تنكيلية بحق الفلسطينيين، وكذلك بحق الأسرى داخل سجونها.

وقال النادي إن عام 2013 وبداية عام 2014 شهدا هجمة بحق الأسرى الفلسطينيين داخل السجون، فلم يمر أسبوع إلا وتم تسجيل اقتحام وقمع للأسرى من قبل الوحدات الخاصة في السجن.

وجاء في التقرير أن العام الماضي سجل أربعة شهداء من أبناء الحركة الوطنية الأسيرة منهم ثلاثة داخل السجون، وأسير استشهد بعد الإفراج عنه نتيجة للإهمال الطبي وهو الأسير أشرف أبو ذريع، الذي استمر اعتقاله ستة أعوام، واستشهد بسبب إصابته بمرض ضمور العضلات، أما الأسرى الثلاثة الذين استشهدوا داخل السجون فهم ميسرة أبو حمدية، وعرفات جرادات، وحسن الترابي، إضافة إلى هذا فإن سلطة الاحتلال الإسرائيلي تمارس الاعتقال الإداري التعسفي بحق 168 أسيرا إداريا وتحتجزهم دون مبرر.

وأشار النادي إلى ارتفاع عدد الأسرى المرضى داخل السجون، حيث بلغ عدد الحالات المزمنة قرابة 160 من أصل ألف أسير مريض بأمراض أخرى، ويعتبر أسرى "عيادة سجن الرملة" من أصعب الحالات المرضية.

وبين أن سلطات الاحتلال تواصل احتجاز 30 أسيرا من الأسرى القدامى، بعد أن تم الإفراج عن ثلاث دفعات، وجدد نادي الأسير مطالبته للمجتمع الدولي وللمؤسسات الحقوقية الدولية بضرورة محاسبة الاحتلال الإسرائيلي، على ما يمارسه من جرائم بحق أبناء شعبنا والأسرى داخل سجونه.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير