اتفاق فلسطيني اسرائيلي على عقد سلسلة لقاءات سرية وعلنية

04.01.2012 07:47 AM
رام الله – وطن للانباء: اكد وزير الخارجية الاردنية ناصر جودة خلال مؤتمر صحافي عقد عقب انتهاء اللقاء الفلسطيني الاسرائيلي في عمان انه "تم الاتفاق على عقد سلسلة اجتماعات خلال الفترة المقبلة قد يعلن او لا يعلن عنها".
واللافت بهذا الشان ان الحديث عن اطلاق عجلة المفاوضات واللقاءات السرية والعلنية مجددا يجري في ظل عملية اغفال تدريجية للموقف الفلسطيني الذي ربط العودة للمفاوضات بوقف شامل للاستيطان الذي يتواصل بوتائر متصاعدة وقدمت احدى حلقاته في ذات اليوم الذي عقد فيه لقاء عمان.
وكشف الائتلاف الأهلي للدفاع عن حقوق الفلسطينيين في القدس امس الثلاثاء ( في ذات اليوم الذي التقى فيه الجانبان الفلسطيني والاسرائيلي في عمان) عن مخططات استيطانية تهدف إلى توسيع المستوطنات الإسرائيلية في مدينة القدس والضفة الغربية.
واوضح الائتلاف في بيان له أن الصحف العبرية، نشرت إعلانا عن مشروع مناقصة رقم ي.م/2011/342 لإقامة 117 وحدة استيطانية جديدة في مستوطنة "هار حوماة" على أراضي جبل أبو غنيم جنوب القدس المحتلة، كما تم الإعلان عن توسيع مستوطنة "هار أدار" المقامة على أراضي قريتي بدو وقطنة بشمال غرب القدس المحتلة ضمن مشروع ي.ش/2011/392 لإقامة وحدات سكنية استيطانية جديدة.
وفي ذات السياق تم الإعلان عن إقامة 213 وحدة سكنية في 5 مواقع في مستوطنة "أفرات" الواقعة في منطقة "غوش عتصيون" جنوب القدس ضمن مشروع رقم 2011/10017 وعدد من الوحدات الاستيطانية في مستوطنة 'جفعات هزايت' وسط القدس.
وأوضح بيان الائتلاف أنه تم الإعلان كذلك عن إقامة مشاريع صناعية اقتصادية في المناطق المعلن عنها 'ذات أفضلية قومية' في مستوطنات الضفة الغربية التالية: 'ألفي منشة، الكناة، أفرات، أرئيل- غرب، بيتار عيليت، وفي منطقة القدس – عطيرت هحتسوفيم، غوش عتصيون، عمانوئيل، كريات أربع، كريات شمرون، مشور أدوميم، معاليه أفرايم، شمرون، وادي الأردن، وفي منطقة غرب رام الله وجبل الخليل'.

وقال وزير خارجية الاردن الذي عمل على ترتيب هذا اللقاء لاعادة المفاوضات بين الجانبين في عمان امس 'أطلقنا اليوم مبادرة جادة تستهدف إطلاق مفاوضات بين الجانبين تناقش كافة قضايا الحل النهائي'.
وتابع أنه تم الاتفاق على عقد سلسلة اجتماعات خلال الفترة المقبلة في الأردن، قد يعلن عنها أو لا يعلن، إضافة لوجود التزامات لتقيم هذه اللقاءات في المرحلة المقبلة.
وأكد أن الهدف الأساسي من وراء لقاء اليوم واللقاءات الأخرى التي تعقد قريبا، كسر الجمود والبدء في حوار جاد بين الطرفين الفلسطيني والإسرائيلي،
وقال 'إن الطرف الفلسطيني قدم تصوراته بموضوع الأمن والحدود للجانب الإسرائيلي الذي تسلمها منه واعدا بدراستها على محمل الجد خلال الأيام القادمة'.
وشدد على أن إقامة دولة فلسطينية مستقلة مصلحة أردنية عليا، كما أن العالم يجمع بأن الاستيطان غير شرعي، ومن مصلحة الجميع الخوض في مفاوضات جادة حسب الشرعية الدولة.
وأشار إلى أن الطرفين قدما التزاما في بيان اللجنة الرباعية الأخير الذي صدر في 23 أيلول الماضي، خاصة أن الأطر الزمنية فيه غير فضفاضة، وأهم شيء فيه أنه في نهاية عام 2012 يكون الحديث حول كافة القضايا قد أنجز.
وفي سياق متصل ذكرت صحيفة هارتس الاسرائيلية أن الدكتور صائب عريقات سلم ايتسحاق مولخو وثيقتين، تتناول الاولى موقف السلطة الفلسطينية من قضية الحدود، بينما تتناول الثانية موقفها في قضية الترتيبات الأمنية. علما أن مولخو رفض تسلم وثائق من الجانب الفلسطيني في اللقاءات التي جرت بين الطرفين في أيلول وتشرين الثاني من العام 2010، بزعم أنه ليس مخولا بذلك.
وبحسب "هآرتس" فإن هذه هي المرة الأولى منذ تولي بنيامين نتانياهو رئاسة الحكومة الإسرائيلية التي يوافق فيها الجانب الإسرائيلي على تسلم وثائق بشأن الحدود من السلطة الفلسطينية.
وأضافت أن مولخو استعرض امام عريقات وأمام وزير الخارجية الأردنية ناصر جودة وممثل الرباعية الدولية سلسلة من النقاط التي تعتبرها إسرائيل مصيرية في أي تسوية مع الفلسطينيين. وقال إنه سيعرض في اللقاء القادم وثيقة تتضمن الموقف الإسرائيلي من الحدود والترتيبات الأمنية ردا على الوثيقة الفلسطينية.

التعليـــقات

جميع التعليقات تعبر عن وجهة نظر اصحابها وليس عن وجهة نظر وكالة وطن للأنباء
تصميم وتطوير