ندوة حول المصالحة الفلسطينية في جامعة النجاح

11.12.2011 04:11 PM
نابلس- وطن للانباء: نظمت وزارة الإعلام ، ودائرة العلاقات العامة في جامعة النجاح، ومجلس اتحاد الطلبة ندوة سياسية تحت عنوان "المصالحة ضرورة وطنية أم حاجة حزبية".
واكد المشاركون في الندوة على ضرورة الإسراع بتطبيق المصالحة الفلسطينية التي اتفق عليها في اجتماع القاهرة يوم 24/11/2011 بين السيد الرئيس محمود عباس "أبو مازن"، و خالد مشعل، رئيس المكتب السياسي لحركة حماس.
وشارك في الندوة عزام الاحمد، عضو اللجنة المركزية لحركة فتح، ورئيس وفد الحركة للمصالحة، ومحمد حمارشة، عضو اللجنة المركزية لحزب فدا ومدير وزارة الاعلام في نابلس ماجد كتانة والطالب محمد دقة وحضرها حشد من المهتمين والطلبة.
وكان رئيس جامعة النجاح الدكتور رامي حمد الله، التقى المشاركين في الندوة حيث قدم لهم لمحة عن آخر ما توصلت اليه الجامعة من تطور وتقدم في العديد من المجالات، كما شارك الاستاذ الدكتور حمد الله في حضور الندوة السياسية التي عقدت في الجامعة.
ورحب الطالب دقة بالمشاركين واكد دعم مجلس اتحاد الطلبة في جامعة النجاح الوطنية كافة الكتل الطلابية للعمل معا من أجل خدمة الطلبة في الجامعة.
واستعرض الأحمد جملة من اللقاءات التي تمت بين حركتي فتح وحماس و الفصائل الوطنية موضحا أن هناك قضيتيان تستدعيان اللحمة والوحدة الوطنية هما انسداد العملية السلمية ووصول المفاوضات إلى طريق مسدود، وضرورة انجاز المصالحة الوطنية لأنها الفصل الأكثر غرابة على تاريخ وثقافة الشعب الفلسطيني.
واشار الى التطورات التي اعقبت خطاب الرئيس عباس أمام الجمعية العامة في الأمم المتحدة والجهود الكبيرة على الساحة الفلسطينية التي تطالب بإنهاء الانقسام بين الضفة الغربية وقطاع غزة موضحا أن أهم الأسباب التي أدت إلى الانقسام هو مشروع شارون الأحادي الجانب والمتمثل بإعادة الانتشار في قطاع غزة، والذي أدى إلى سيطرة إسرائيل على المزيد من الأراضي الفلسطينية في الضفة الغربية وزاد من أعداد المستوطنات وسرع مشروع الجدار وتهويد القدس.
وأشاد بالاتفاقات التي تتم بين فتح وحماس والتي وصفها بالهامة والصريحة والتي ستؤدي إلى إنهاء الانقسام الفلسطيني قريبا لافتا الى الانتخابات التي جرى الاتفاق على تنظيمها في شهر أيار 2011 وكذلك ترتيب وضع لجنة الانتخابات المركزية من اجل اعادة فتح مكاتبها بقطاع غزة وعودة عملها إلى طبيعته.
وتحدث في الندوة كذلك محمد حمارشه مبينا وجهة نظر فدا من المصالحة الفلسطينية على أساس أنها تتم بين جميع فصائل الشعب الفلسطيني وتؤدي إلى رؤية موحدة في المرحلة المقبلة.

واشار الى التحرك الدبلوماسي الفلسطيني على الساحة الدولية واثر ذلك في احراج اسرائيل لافتا الى إلى قبول فلسطين في اليونسكو.
تصميم وتطوير