"أوتشا": للمرة الثانية خلال أسبوع الاحتلال يطرد عائلة فلسطينية من سلوان

26.11.2011 09:47 AM
القدس- وطن للانباء كشف تقرير دولي صادر عن مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية في الأرض الفلسطينية المحتلة 'أوتشا'، إن محكمة إسرائيلية أصدرت، وللمرة الثانية خلال أسبوعين، أمرا بطرد عائلة فلسطينية أخرى من منزلها بحي سلوان قبل حلول نهاية الشهر الجاري.
وأضاف التقرير، الذي يغطي الفترة من 16-22 تشرين الثاني من العام الجاري، أن أمري الطرد يأتيان في سياق النشاطات الاستيطانية في المنطقة.
وأوضح أن العائلة مكونة من ستة أشخاص، من بينهم أربعة أطفال، يعيشون في منطقة سلوان بالقدس الشرقية، وقد منحت العائلة مهلة حتى نهاية شهر تشرين الثاني/نوفمبر 2011 لإخلاء المنزل وتسليم مفاتيحه للمحكمة، مشيرا إلى أن هذا الأمر هو ثاني أوامر الطرد التي تصدرها محكمة إسرائيلية خلال أسبوعين في منطقة سلوان.
وفي حي سلوان أيضا، ذكر التقرير، أن سلطات الاحتلال صادرت مرة أخرى أرضاً تعود ملكيتها لعائلة فلسطينية وكنيسة الروم الأرثوذكس (850 مترا مربعا( من أجل بناء موقف سيارات عام.
وأضاف أن المواجهات بين قوات الاحتلال والمستوطنين من جهة، والمواطنين من جهة أخرى، أسفرت، عن إصابة 11 فلسطينيا من بينهم طفلان، وإلى إلحاق أضرار بالممتلكات أقل مقارنة بالأسابيع السابقة، عازيا هذا الانخفاض، جزئيا على الأقل، لانتهاء موسم قطاف الزيتون.
وتطرق التقرير إلى عملية تحويل مسار جدار الفصل جنوب غرب قرية عزون عتمة بمحافظة قلقيلية، التي بدأت الأسبوع الماضي، مبينا أن الجرافات الإسرائيلية واصلت عمليات تجريف الأراضي على طول المسار الجديد، وحتى هذا التاريخ، تم تجريف ما يقرب من 130 دونما من الأراضي المزروعة تعول 100 مزارع، وتضمن ذلك اجتثاث ما يقرب من 500شجرة، بالإضافة إلى ذلك، أجبر المزارعون على تفكيك تسع دفيئات زراعية وما يقرب من 7,000 متر من شبكات الري الواقعة على طول المسار الجديد.
وفي غزة، بين التقرير أن عدد ساعات انقطاع الكهرباء في القطاع ارتفع إلى ما يقرب من ثماني ساعات يومياً، مبينا أن هذا الانقطاع يشوش على الحياة في المنازل بما في ذلك تبريد الطعام، وتأمين الخدمات الأساسية كالمياه وتصريف مياه المجاري ومعالجتها، بالإضافة إلى الخدمات الطبية.
تصميم وتطوير