المبادرة تنظم حملة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية و"تبوزينا"تسعى لإطلاق حملة مضادة

12.11.2011 06:35 PM
رام الله – وطن - نظمت المبادرة الوطنية الفلسطينية حملة "بادر" لمقاطعة المنتوجات الإسرائيلية في شوارع المدين الفلسطينية داعين الناس والمحلات التجارية بمقاطعة المنتوجات حيث شارك العشرات من الناشطين والناشطات،
مما استفز شركة "تبوزينا"الإسرائيلية التي تسعى لإطلاق حملة مضادة لحملة بادر للمقاطعة
وقال مازن العزة منسق المبادرة والحملة في محافظة بيت لحم أن هذه الحملة جاءت لتؤكد على ضرورة إشراك جميع فئات الشعب الفلسطيني في المقاومة الشعبية الواسعة التي تعتبر إستراتيجية هامة ومؤثرة باتجاه دحر الاحتلال ومستوطنيه وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشريف.
وأشار محمد بشير منسق المكتب الطلابي للمبادرة الوطنية في بيت لحم أن هذه الحملة التي انطلقت وستستمر بفعاليات عديدة ومتنوعة لإقناع المستهلك الفلسطيني بضرورة مقاطعة المنتجات الإسرائيلية واستبداله بمنتجات أخرى فلسطينية وعربية.
وأكد انه لا يعقل ان يدفع الفلسطيني للاحتلال ثمن قتله له ونهبه لأرضه وانه ان الاوان لفرض مقاطعة لتلك المنتجات التي يستخدم ريعها لدعم الاحتلال والاستيطان.
وتم توزيع آلاف البيانات على المارة في الشوارع والتي تدعو لمقاطعة المنتجات الإسرائيلية كما قاموا بتلصيق مئات الملصقات على المحال التجارية والأعمدة في شوارع المحافظة التي توضح بان أرباح المنتجات الإسرائيلية التي تباع في السوق الفلسطيني تذهب لصناعة الأسلحة التي يقتل بها أبناء الشعب الفلسطيني.
وعلمت" وطن "ان شركة "تبوزينا" الاسرائيلية تسعى لإطلاق حملة ترويج لبضائعها في المناطق الفلسطينية من خلال وسائل إعلام محلية لمواجهة حملة "بادر"
ونقل عن مصدر في احد الإذاعات المحلية البارزة أن شركة "التبوزينا" قامت بالاتصال بالإذاعة لبث إعلانات ترويج لمنتجاتها إلا أن الإذاعة رفضت ذلك.
وأشادت حملة بادر بمقاطعة المنتجات الإسرائيلية بوسائل الإعلام الفلسطينية المختلفة على مساندتها لحملة المقاطعة ، وأضافت أن هذا الموقف المتوقع من وسائل الإعلام وخاصة المحلية وليس غريب على وسائل الإعلام الوقف إلى جانب القضايا الوطنية.
ودعت حملة بادر المواطنين إلى عدم الاستجابة للدعاية الإسرائيلية ، وان لا يكونوا مستهلكين للبضائع الإسرائيلية.
وقال صلاح الخواجا القيادي في حملة بادر ، إن هذا متوقع من الشركات الإسرائيلية التي ستتأثر من حملة بادر للمقاطعة ولكننا نؤمن بقدرة ووعي شعبنا الفلسطيني ، الذي بات ينخرط في أوسع حملة مقاطعة للبضائع الإسرائيلية .
وأضاف الخواجا ، ان هذا دليل دامغ على تأثير الحملة ونجاحها في الإضرار بمصالح الاحتلال الاقتصادية ، وأننا عازمون على جعل الاحتلال احتلالا خاسرا.
وشكر الخواجا جميع وسائل الإعلام على مساندتها للحملة ، وكل من يقف الى جانبها ولاسيما المحال التجارية التي بدأت تفرغ ثلاجاتها من "التبوزينا" والآخذة في الازدياد
يذكر ان الدكتور مصطفى البرغوثي الأمين العام للمبادرة الوطنية الفلسطينية ، أعلن في وقت سابق إطلاق حملة لمقاطعة البضائع الإسرائيلية بعنوان حملة" بادر" لمقاطعة البضائع الإسرائيلية-" بدنا الاحتلال يخسر"، حيث بدأت الحملة بمقاطعة منتج التبوزينا كخطوة أولى على طريق تفريغ السوق الفلسطيني من كافة البضائع الإسرائيلية.
تصميم وتطوير