إستنكار للحملة التحريضية بحق الأسرى المحررين

29.10.2011 12:33 PM
رام الله- وطن- إستنكر نادي الأسير في القدس، ولجنة أهالي الأسرى والمعتقلين المقدسيين، الحملة التحريضية التي يقودها اليهودي المتطرف "آرييه كينغ" ضد أسرى القدسيين المحررين ضمن صفقة شاليط.

وقال النادي واللجنة في بيان نشترك أصدراه، اليوم السبت، جاء "في الوقت الذين يستقبل فيه أبناء شعبنا أسراه المحررين الأبطال الذين أمضوا خلف القضبان زهرة شبابهم، ويحتفي ببطولاتهم في مدينة القدس المحتلة، تطل علينا اليوم المجموعات اليمينية الحاقدة بأفكارها اللئيمة وخططها الدنيئة مستهدفة الأسرى المحررين من خلال التحريض المباشر عليهم، وتتبع تنقلاتهم، وتحديد أماكن سكنهم، وذلك في محاولة يائسة للنيل منهم".

وأضاف البيان: "لقد أقدم اليميني الحاقد آرييه كينغ ومعه مجموعة من المستوطنين المجرمين بإصدار نشرة تحريضية تحمل صور أسرانا المقدسيين المحررين الأبطال العائدين بعد طول غياب إلى مدينتهم الحبيبة، وعنوان هذه النشرة (تحذير/ خطر/ مخربين في البلد) وذلك بعلم، وعلى مرأى ومسمع أجهزة أمن الاحتلال التي لم تحرك ساكنا تجاه هذا العمل المشين والقائمين عليه'.

وشدد البيان على "أن السكوت المريب من قبل أجهزة الأمن الإسرائيلية الاحتلالية يؤكد تواطؤ الحكومة الإسرائيلية مع المستوطنين الحاقدين في استهداف أسرانا المحررين، ومحاولة إيذائهم جسديا ونفسيا".

ودعا البيان كافة الجهات والمستويات المحلية والإقليمية بضرورة وضع حد لهذه المهاترات التي من شأنها أن تشعل المنطقة بأسرها، وطالب أبناء الشعب الفلسطيني بـ"الالتفاف حول أسرانا المحررين الأبطال والدفاع عنهم في كافة الميادين ".

واختُتم البيان بمطالبة الراعي المصري لصفقة تبادل الأسرى بضرورة تحذير الحكومة الإسرائيلية من مغبة التغاضي عن تصرفات المتطرفين بحق الأسرى المحررين، وحمّل حكومة الاحتلال المسؤولية الكاملة على حياتهم.
تصميم وتطوير