جيش الاحتلال يعترف بمقتل رقيب في معارك جنوبي القطاع والمقاومة تواصل عملياتها

16.06.2024 02:35 PM

وطن: أقرّ الجيش الاحتلال، اليوم الأحد، بمقتل جندي من الكتيبة "601" من سلاح الهندسة خلال المعارك الدائرة في قطاع غزة، في إطار تكبيد المقاومة الفلسطينية الاحتلال مزيداً من الخسائر البشرية في معركة طوفان الأقصى.

وتحت بند "سُمح بالنشر"، أوضح "الجيش" أنّ الجندي هو الرقيب، يكير ليفي، وقد قتل في المعارك جنوبي القطاع.

وبمقتله، يصل عدد الجنود القتلى في صفوف جيش الاحتلال إلى 17 جندياً هذا الشهر، منهم 16 في قطاع غزة ومعظهم في رفح، جنوبي قطاع غزة، وجندي عند الجبهة مع لبنان.

ويرتفع بذلك أيضاً عداد جنود الاحتلال القتلى إلى 661 قتيلاً منذ بداية الحرب في السابع من تشرين الأول/أكتوبر 2023.

وبشأن الحدث رفح، إذ أقرّ جيش الاحتلال بمقتل 11 جندياً، 8 منهم في عملية مركبة نفذتها كتائب القسّام (الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية حماس) و2 في المعارك، نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية عن عسكريين في جيش الاحتلال أن انفجار ناقلة الجند جعل العثور على الجثث والتعرف عليها أمراً صعباً.

وذكرت وسائل إعلام عبرية أن المستوى السياسي في حكومة الاحتلال يتعرّض لانتقادات واسعة من قبل صفوف ضباط قوات احتياط في جيش الاحتلال عقب الحدث في رفح.

وأشارت عدّة حسابات "إسرائيلية" على منصات التواصل الاجتماعي أن صاروخاً أطلق، أمس، على مدرعة بها 8 جنود وضباط، و"انفجرت على الفور واشتعلت النيران بشكل كامل في جميع الجنود بداخلها، وقتل الثمانية على الفور واحترقوا داخل المركبة".

عمليات المقاومة مستمرة
واليوم، أعلنت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين، إيقاع قوة تابعة لجيش الاحتلال متوغلة في الحي السعودي غربي رفح، بكمين محكم، حيث فجّرت آلية عسكرية بقذيفة "RPG"، مؤكدةً سقوط من أفرادها بين قتيل وجريح.

كتائب شهداء الأقصى، أعلنت، بالتزامن مع تكبيرات عيد الأضحى، تنفيذ عدّة مهام عسكرية، إذ قصفت تحشدات الاحتلال المتموضعة في محور "نتساريم"، جنوبي مدينة غزة، برشقة صاروخية من نوع "107".

كذلك، استهدفت غرف القيادة والسيطرة في المحور نفسه بقذائف "الهاون" من العيار الثقيل، إضافة إلى استهدافها قوات الاحتلال في  محيط موقع "صوفا" العسكري برشقة صاروخية من نوع "107" .

وأمس، قال الناطق باسم كتائب القسّام، أبو عبيدة، إنّ "عمليتنا المركّبة والنوعية في رفح، هي تأكيد جديد لفشل العدو أمام مقاومتنا، وضربة موجعة لجيشه"، مؤكداً أن "لدينا المزيد".

وفي رسالة مكتوبة نشرها في قناته عبر "تلغرام"، شدّد أبو عبيدة على استمرار "الضربات الموجعة للعدو في كل مكان يوجد فيه"، مشيراً إلى أنه لن يجد "سوى كمائن الموت في أي بقعة من أرضنا".

المصدر: الميادين 

تصميم وتطوير