مشادات كلامية بين سموتريتش وأهالي أسرى محتجزين

10.06.2024 03:30 PM

وطن: أفادت مصادر صحفية بحدوث مشادات كلامية حادة بين وزير المالية في حكومة الاحتلال بتسلئيل سموتريتش وعدد من ذوي الأسرى المحتجزين في غزة خلال جلسة في الكنيست اليوم الاثنين، في الوقت الذي تنطلق فيه مسيرة سيارات للمطالبة بإبرام صفقة تطالب بإطلاق سراح الأسرى.

ونقلت القناة 12 العبرية عن سموتريتش قوله إنه لن يدعم المقترح الحالي لإطلاق المحتجزين في غزة، وإن قوات الاحتلال ستواصل الحرب خلال العامين المقبلين، وأضاف أن قوات الاحتلال "ستقلب كل حجر في غزة" من أجل إعادة المحتجزين.

في غضون ذلك، انطلقت في (الأراضي الفلسطينية المحتلة) مسيرة احتجاجية بسيارات دعت إليها عائلات الأسرى تحت شعار "قافلة الحرية".

وذكرت صحيفة "معاريف" العبرية أن الهدف من القافلة، التي من المقرر أن تجوب إسرائيل من شمالها إلى جنوبها، هو الضغط من أجل التوصل لصفقة تبادل أسرى مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وانطلقت المسيرة من مفرق عميعاد شمالي (الأراضي الفلسطينية المحتلة)، وستمر بمدن عدة في الشمال والوسط وصولا إلى منطقة "كرميه غات" بالجنوب.

وتشارك في القافلة 120 سيارة وهو العدد المفترض للأسرى المحتجزين في قطاع غزة، وستتوقف القافلة في عدة بلدات خلال المسيرة لتنظيم وقفات احتجاجية وخطابات لنشطاء وممثلي عائلات الأسرى.

وصعدت عائلات الأسرى المحتجزين، الأسابيع الأخيرة، من فعالياتها التي تطالب الحكومة بالتوصل إلى اتفاق تبادل أسرى ووقف إطلاق نار، دون جدوى، لإصرار رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو على مواصلة الحرب، للبقاء في السلطة، وفق مراقبين.

ومنذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الماضي، تشن قوات الاحتلال حربا على غزة، خلفت 37 ألفا و124 شهيدا، بالإضافة إلى 84 ألفا و712 مصابا، معظمهم أطفال ونساء، وحوالي 10 آلاف مفقود وسط دمار هائل ومجاعة أودت بحياة العشرات.

المصدر: الجزيرة + الأناضول + الصحافة العبرية

تصميم وتطوير