"الجيش قتل زملائي".. مستوطنة تكشف عن ظروف أسرها لدى "القسام"

09.06.2024 02:39 PM

وطن: كشفت الأسيرة السابقة لدى المقاومة في غزة، نوا أرغماني، تفاصيل حول قتل جيش الاحتلال لزملائها.

أرغماني التي خرجت برفقة ثلاثة آخرين في عملية نفذها جيش الاحتلال بمخيم النصيرات، تزامنت مع مجزة وحشية راح ضحيتها أكثر من 200 شهيد، قالت إن الجيش قصف المنزل الذي كانت متواجدة فيه سابقا، ما أدى إلى مقتل أسيرين كانا فيه.

وأوضحت في تصريحات الأحد لصحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية،  أنها كانت في الأسر مع "يوسي شرعابي" و"إيتاي فيرسكي" اللذين قُتلا بقصف للجيش على غزة.

وتحدثت عن هجوم شنه جيش الاحتلال على منزل كانت محتجزة فيها سابقا: "رأيت الصاروخ يضرب المنزل، وكنت متأكدة من أنني سأموت، لكنني بقيت على قيد الحياة".

وذكرت أن عناصر حركة حماس نقلوها بين المنازل وسمحوا لها من وقت لآخر بالخروج لاستنشاق الهواء، بينما كانت متنكرة بزي امرأة عربية.

وتتوافق تصريحات أرغماني مع كلامها ضمن مقطع فيديو سابق، بثته "كتائب القسام"، ما يؤكد على عدم إرغام الأسرى الإسرائيليين على تصريحاتهم.

ووقتها، قالت أرغماني: "كنت أتواجد في مبنى، وتم قصفه من طائرة تابعة لقواتنا، أطلقت ثلاثة صواريخ، انفجر اثنان منها ولم ينفجر الثالث".


وأضافت: "في المبنى كنا مع عدد من جنود "القسام" وثلاثة أسرى، أنا نوا أرغماني وإيتاي فيرسكي ويوسي شرعابي".

وتابعت في الفيديو آنذاك: "بعد أن أصاب الصاروخ المبنى الذي نتواجد فيه جميعنا دفنا تحت الأنقاض، ونجح جنود ’القسام’ في إنقاذ حياتي وحياة إيتاي، ولكن فيما بعد لم ننجح في إنقاذ حياة يوسي".

وأشارت إلى أنه بعد عدة أيام تم نقلها هي وإيتاي إلى مكان آخر، لكن خلال عملية الانتقال أصيب إيتاي بنيران القوات الإسرائيلية وقُتل.

تصميم وتطوير