اقتحامات واسعة للاحتلال بالضفة وشهداء في جنين.. وفرض عقوبات أميركية على عرين الأسود

07.06.2024 01:16 PM

وطن: اقتحمت قوات الاحتلال مناطق متفرقة في الضفة الغربية، بينما أعلنت الخارجية الأميركية فرض عقوبات على مجموعة "عرين الأسود"، أحد فصائل المقاومة في الضفة الفلسطينية.

وقام الاحتلال في وقت متأخر من مساء الخميس باقتحام مخيم العين غربي نابلس في شمال الضفة الغربية حيث دفع بـ10 آليات عسكرية من حاجز دير شرف باتجاه المخيم.

وأفادت مصادر صحفية، بأن مقاومين تصدوا لقوات الاحتلال بإطلاق النار والعبوات الناسفة خلال اقتحامها مخيم العين كما تداولت منصات محلية مقطع فيديو قالت إنه يظهر تفجير عبوة ناسفة شديدة الانفجار بإحدى آليات الاحتلال.

في الأثناء، أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بإصابة شاب بالرصاص الحي خلال مواجهات في بلدة قُصرة جنوبي نابلس بالضفة الغربية مع مستوطنين أحرقوا ممتلكات فلسطينيين بالبلدة.

وأفاد شهود عيان بأن مئات المستوطنين اقتحموا البلدة من الناحية الجنوبية وسط إطلاق نار كثيف تحت حماية جنود الاحتلال، حيث هاجموا منازل المواطنين، وأحرقوا أجزاء من المزارع فيها.

كما اقتحمت قوات الاحتلال بلدة عناتا شمال شرق القدس، واقتحمت كذلك مدينة البيرة ودهمت منزل عائلة الشهيد محمد صالح الذي استشهد برصاص الاحتلال في شهر نوفمبر/تشرين الثاني الماضي وهو في سن الـ16.

تشييع
وفي نهار أمس الخميس، شهدت مدينة جنين بالضفة الغربية تشييع جثامين الشبان الثلاثة الذين استشهدوا برصاص جيش الاحتلال خلال عملية عسكرية نفذتها قوات الاحتلال في المخيم. كما أصيب 13 آخرون برصاص قوات الاحتلال وصفت جراح بعضهم بالخطيرة.

وقالت هيئة البث "الإسرائيلية"، إن الجيش نفذ عملية عسكرية في المخيم لاعتقال أحد المطلوبين، بينما أعلنت كتيبة جنين أن مقاوميها خاضوا اشتباكات عنيفة مع قوات الاحتلال وأنها فجرت عبوات ناسفة في جنود الاحتلال وحققت إصابات مباشرة مما أجبر قوات الاحتلال على استخدام الطائرات المروحية.

عقوبات
وفي تطور آخر أمس الخميس، أعلنت وزارة الخارجية الأميركية فرض عقوبات على مجموعة "عرين الأسود"، أحد فصائل المقاومة في الضفة الغربية.

واعتبرت الوزارة أن مجموعة "عرين الأسود" مسؤولة عن عمليات إطلاق نار على سيارات "إسرائيلية" في نابلس.

وأضافت الخارجية الأميركية أنها تدين جميع أعمال العنف في الضفة الغربية، أيا كان مرتكبوها، مؤكدة أنها ستستخدم الأدوات المتاحة لمحاسبتهم، على حد قولها.

المصدر: الجزيرة

 

تصميم وتطوير