حزب الله يصدّ طائرات الاحتلال الحربية.. ويواصل استهداف مواقعها ومستوطناتها

07.06.2024 12:10 AM

وطن:يواصل حزب لله استهداف مواقع الاحتلال في الأراضي اللبنانية، ومستوطناته في الأراضي الفلسطينية المحتلة، دعماً للشعب الفلسطيني في قطاع غزة وإسناداً لمقاومته،‎ ‎ورداً ‌‏على ‌‏‌‏اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي على القرى اللبنانية الجنوبية.

وفي أحدث عملياتها، استهدفت المقاومة انتشاراً لجنود الاحتلال في محيط ‏ثكنة "زرعيت" بقذائف المدفعية وأصابته إصابةً مباشرة.‏

واستهدفت المقاومة موقع البغدادي بصواريخ "بركان" ثقيلة وأصابته بشكلٍ مباشر، وحقّقت فيه إصابات مؤكدة، وذلك رداً على ‏الاغتيال الذي نفذه الاحتلال صباح الخميس في عيترون.

وقصفت المقاومة ‏الإسلامية ثكنة زبدين في مزارع شبعا اللبنانية المحتلة بصلية صاروخية، كما استهدفت ‏التجهيزات التجسّسية المستحدثة في موقع المطلة، وأصابتها إصابةً ‏مباشرة، وتمّ تدميرها.‏

وأطلق مجاهدو ‌‏المقاومة صواريخ دفاع جوي على طائرات الاحتلال الحربية، التي خرقت جدار الصوت، الأمر الذي أجبرها على التراجع إلى خلف الحدود.‏

واستهدفت المقاومة التجهيزات ‏التجسّسية في موقع الراهب، وأصابتها إصابةً مباشرة، وتمّ تدميرها.‏

وفي إطار الرد ‏على ‏اعتداءات الاحتلال على القرى الجنوبية الصامدة، وآخرها في عيترون، ‏استهدفت ‏المقاومة مقر قيادة "الفرقة الـ91" في ثكنة "برانيت"، وتموضعات الجنود في ‏محيطها بصواريخ "فلق 1"، وأصابتها إصابةً مباشرة، الأمر الذي أدى إلى تدمير جزء منها وإيقاع خسائر ‏مؤكّدة فيها.‏

وتوثيقاً لعملياتها، نشرت المقاومة مقاطع مصوّرة من استهدافها منصّة قبّة حديديّة في ثكنة "راموت نفتالي" التابعة لجيش الاحتلال، ومشاهد عن عملية استهداف آلية عسكرية إسرائيلية وطاقمها في موقع "عداثر" الإسرائيلي، شمالي فلسطين المحتلة.

من جانبها، أفادت وسائل إعلام إسرائيلية بدوي صفارات الإنذار في "أيلون" و"جورن" و"حانيتا" و"يعره" و"هيله" و"حوسن" و"معونه" و"كفر فارديم" و"معلوت ترشيحا" وعرب العرامشة.

ونفذت المقاومة 26 هجوماً جوياً، و92 ضربة عبر صواريخ موجهة، و10 ضربات عبر أسلحة مباشرة، بالإضافة إلى 81 رمية مدفعية و111 ضربة عبر صواريخ "أرض - أرض".

"فجوة كبيرة"
في المقابل، أكّدت صحيفة "هآرتس" الإسرائيلية، الخميس، أنّ "كابينت" الحرب يخشى حرباً شاملةً مع حزب الله، على خلاف ما وصفته بـ"هراء النصر المطلق"، في إشارة إلى مزاعم بعض المسؤولين الإسرائيليين بشأن شنّ هجوم كبير ضدّ لبنان.

وفي مقال للصحافي رافيت هيخت، أوضحت الصحيفة أنّ ثمة "فجوةً كبيرةً" بين التصريحات الحازمة لمسؤولين إسرائيليين يعدون بشنّ هجوم كبير على لبنان، في أعقاب التصعيد في الشمال خلال الأسابيع الأخيرة، وتلك التي يتمّ الإدلاء بها في محادثات غير علنية.

وأضافت الصحيفة أنّه، خلافاً لتصريحات وزير "الأمن القومي"، إيتمار بن غفير، ووزير المالية، بتسلئيل سموتريتش، والتي وصفتها بـ"الجوفاء"، فإنّ صنّاع السياسة "يخشون حقاً رؤية إسرائيل تتدهور إلى حرب شاملة مع حزب الله".

المصدر:"الميادين"

تصميم وتطوير