لا حصيلة نهائية لشهداء مجزرة رفح.. والاحتلال يواصل ارتكاب المجازر ضد المدنيين

27.05.2024 12:29 PM

وطن: أكد الدفاع المدني في غزة أنّ حصيلة شهداء المجزرة التي ارتكبها الاحتلال في رفح، ليل الأحد، بلغت أكثر من 40 شهيداً إضافة إلى عشرات الجرحى.

وقالت مصادر صحفية إنّه لا أعداد نهائية لشهداء مجزرة رفح بسبب فقدان البعض نتيجة قوة الانفجارات، إلى جانب إصابات الجرحى الخطيرة جداً في ظل انهيار النظام الصحي في القطاع.

وتابع أن المستشفيات في رفح منهارة تماماً، والاعتماد الآن على المستشفيات الميدانية التي لا يمكن أن تؤدي الخدمات الطبية المطلوبة للجرحى.

وأكدت المصادر ذاتها، أنّ  شهداء مجزرة رفح بمعظمهم من سكان مدينة غزة وشمالي قطاع غزة، ونزحوا إلى المنطقة التي استهدفها الاحتلال.

الاحتلال يواصل قصف مناطق القطاع
ويواصل الاحتلال قصفه المتواصل على مناطق متفرقة في قطاع غزة، حيث استشهد طفل وأصيب آخرون من جراء قصف الاحتلال منزلاً لعائلة الكردي في مخيم البريج وسط قطاع غزة.

وارتقى عدد من الشهداء بعد قصف طائرات الاحتلال المُسيّرة مجموعة من الأشخاص قرب السوق الجديد في مخيم النُصيرات وسط القطاع.

كما استشهد 3 فلسطينيين بعد قصف الاحتلال شارع الزهور في مخيم النصيرات وسط قطاع غزة.

وتواصل مدفعية الاحتلال استهداف حيي الصبرة والزيتون جنوبي مدينة غزة، كما استهدفت مخيمي الشابورة ويبنا وحي قشطة ومنطقة البلد جنوبي ووسط مدينة رفح جنوبي قطاع غزة.

وقالت مصادر صحفية إنّ هذه المرحلة تشهد تصعيداً من جيش الاحتلال في عدوانه الهمجي على غزة، مشيراً إلى وصول 190 شخصاً من الشهداء والجرحى إلى المستشفيات خلال الساعات الماضية نتيجة قصف الاحتلال المستمر على القطاع.

وأمس، أفاد المكتب الإعلامي الحكومي بأنّ جيش الاحتلال ارتكب مجزرة مروّعة من خلال قصف مُركّز ومقصود لمركز نزوح بركسات الوكالة شمالي غربي محافظة رفح، حيث قصف المركز بأكثر من 7 صواريخ وقنابل عملاقة تزن الواحدة منها أكثر من 2000 رطل من المتفجرات.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إنّ المنطقة التي استهدفها الاحتلال في رفح منطقة إنسانية، وسبق أن أُجبر الفلسطينيون على النزوح إليها.

وفي السياق، أكّدت لجنة الطوارئ في محافظة رفح أنّ قصف الاحتلال "استهدف خيام النازحين في مناطق ادّعى الاحتلال أنها آمنة، ودعا السكان إلى التوجه إليها".

كما أكّدت لجنة الطوارئ أنّ هذه المجزرة المرتكبة بحق المدنيين النازحين "تنسف كل ادعاءات الاحتلال بوجود مناطق آمنة في رفح"، و"تعكس الإصرار الإسرائيلي على استمرار عمليات القتل والتدمير في رفح، وتجاوز كل المطالبات والقرارات الدولية بضرورة وقف العملية العسكرية وعدم التعرض للمدنيين".

المصدر: الميادين 

تصميم وتطوير