حسن نصر الله لنتنياهو: يجب أن تنتظر من مقاومتنا المفاجآت

24.05.2024 07:56 PM

وطن: أكد الأمين العام لحزب الله، حسن نصر الله، أنّ الرئيس الإيراني، إبراهيم رئيسي، كان لديه "إيمان كبير بالقضية الفلسطينية والمقاومة وحركاتها، وعداء شديد للاحتلال، والتزام كبير بدعم حركات المقاومة بالمال والسلاح والتدريب والخبرة".

وذكّر نصر الله في الكلمة التي ألقاها الرئيس الإيراني خلال القمة العربية - الإسلامية، في تشرين الثاني/نوفمبر الماضي، والتي دعا فيها إلى تقديم السلاح إلى الشعب الفلسطيني، مؤكداً أنّ ذلك الموقف مثّل "السقف الأعلى" بين الدول في دعم فلسطين.

ولدى حديثه عن الشهيد أمير عبد اللهيان، أكد نصر الله أنّ وزير الخارجية الإيراني كان "شديد الحب لفلسطين ولبنان وكل حركات المقاومة ومؤمناً بها".

 

"على إسرائيل أن تنتظر منّا المفاجآت"

وفيما يتعلق بالحرب على غزة، إصرار رئيس حكومة الاحتلال، بنيامين نتنياهو، على الاستمرار في عدوانه يعني أنّ "إسرائيل سوف تذهب إلى الهاوية والكارثة"، مشدّداً على أنّ الاحتلال "لم يستطع تحقيق أي هدف من أهدافه".

وأشار نصر الله إلى أنّ "الإسرائيليين"، وفي الشهر الثامن من الحرب، يجمعون كلهم على أنّ ما عاشته حكومتهم خلال هذه السنة "لم يسبق له مثيل".

وعن جبهة جنوبي لبنان، المساندة لغزة، أكد نصر الله أنّ المقاومة "درست كل الفرضيات والسيناريوهات التي يمكن أن يلجأ إليها الاحتلال ضدّ لبنان".

وتوجّه نصر الله إلى الاحتلال قائلاً: "فاجأتكم غزة المحاصرة في 7 أكتوبر، وفاجأتكم المقاومة في لبنان في 8 أكتوبر بفتح الجبهة، وفاجأكم اليمن بدخوله المعركة بهذه القوة والصلابة والشجاعة، وفاجأكم العراق، وفاجأتكم إيران بصواريخها مسيّراتها ووعدها الصادق".

وتابع متوجهاً إلى رئيس حكومة الاحتلال: "يجب أن تنتظر من مقاومتنا المفاجآت".

 

الاعتراف بدولة فلسطين وطلب اعتقال مسؤولين إسرائيليين من نتائج "طوفان الأقصى"

إلى جانب ذلك، تحدّث الأمين العام لحزب الله عن اعتراف عدد من الدول الأوروبية بالدولة الفلسطينية، والتي "ترفضها مختلف التيارات في حكومة الاحتلال، إذ يرون فيها تهديداً وجودياً له".

وأكد نصر الله أنّ اعتراف هذه الدول بالدولة الفلسطينية يمثّل خسارةً كبيرةً للاحتلال، ويُعدُّ من أهم ما يعانيه المسؤولون في حكومة الاحتلال.

وفي السياق نفسه، شدّد نصر الله على أنّ الاعتراف بدولة فلسطينية، وهو آخذ في الاتساع، يُعدُّ من نتائج طوفان الأقصى، وما بعده".

ورأى أنّ من نتائج طوفان الأقصى والثبات والصمود الفلسطيني أيضاً الوضع الذي تعانيه حكومة الاحتلال في المحاكم الدولية، وما حدث مؤخراً في "الجنائية الدولية"، التي طلبت إصدار مذكرات توقيف بحق مسؤولين في حكومة الاحتلال.

وشدّد أيضاً على  أنّ "طوفان الأقصى" استنهض المشاعر الإنسانية في كل العالم، متوجهاً بالشكر إلى الأساتذة والطلاب في كل أنحاء العالم، والذين تظاهروا دعماً للشعب الفلسطيني.

وبشأن هذه المظاهرات، أكد نصر الله أنّها "تبيّن حجم المشاعر الإنسانية التي استنهضها طوفان الأقصى في كل العالم".
 

المصدر: "الميادين"

تصميم وتطوير