"التلغراف": إيران واليمن هزما الجيش الأميركي

15.05.2024 02:37 PM

وطن: رأت صحيفة "تلغراف" البريطانية أنّ افتراض مهندسي السياسة الخارجية الأميركية أن الولايات المتحدة قوية تماماً، وبإمكانها اختلاق أحداث من العدم، وإجبار الأصدقاء والخصوم على تكييف سياساتهم بما يرضيها، هو افتراض تم دحضه مراراً وتكراراً، لا سيما في الشرق الأوسط، واضعة اليمن وإيران كمثال على ذلك.

واعتبرت الصحيفة أن القوات اليمنية تتعامل مع البحر الأحمر على أنه "ميدان رماية خاص بها" منذ تشرين الثاني/نوفمبر، فقد هاجمت السفن الأميركية أكثر من 100 مرة منذ ذلك التاريخ دعماً لفلسطين، وكانوا واضحين تماماً طوال الوقت: "ستستمر الهجمات في البحر الأحمر طالما استمرت إسرائيل في حربها على غزة".

وقالت الصحيفة إنّ إدارة بايدن حاولت، بالتعاون مع بريطانيا، تغيير الحسابات الاستراتيجية لليمنيين من خلال اتخاذ إجراءات عسكرية ضدهم على الأرض، معتبرةً أنه مع ذلك، فإن مجرد اضطرار الولايات المتحدة للقيام بعمل عسكري كل أسبوع، دليل على أن السياسة الأميركية لا تؤثر على قرار اليمنيين على الإطلاق، حيث لا تزال الصواريخ اليمنية تتوالى.

وأشارت الصحيفة إلى إيران بوصفها مثالاً آخر، وربما الأكثر شيوعاً، حيث كانت العدو رقم 1 أثناء ولاية ترامب، الذي انسحب من الاتفاق النووي، وأعاد فرض العقوبات الاقتصادية التي كانت قد رُفعت سابقاً بموجب الاتفاق، من دون أن يسفر الألم الاقتصادي عن أي نتائج سياسية إيجابية في الملف النووي، بل ازدادت المشكلة النووية الإيرانية سوءاً، بحسب الصحيفة.

وأوضحت الصحيفة أن "طهران، بدأت في تركيب المزيد من أجهزة الطرد المركزي، باستخدام أجهزة طرد مركزي ذات جودة أعلى، ورفعت مستوى التخصيب"، وذلك بعد الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي.

وختمت الصحيفة بالتأكيد أنّ الولايات المتحدة غالباً ما تضخم من قوتها، وتقلل من قوة الدول الأخرى وقدرتها على مقاومة الإملاءات الأميركية، وتثق بشكل مفرط في أن أي تحديات موجودة على طول الطريق يمكن تجاهلها بسهولة، بينما الواقع هو أكثر تعقيداً بكثير، وهو الأمر الذي حان الوقت كي يعترف به المسؤولون الأميركيون.

المصدر: الميادين 

تصميم وتطوير