إيران: كان من الممكن تجنب معاقبتنا للاحتلال لو تمت إدانته من قبل مجلس الأمن

11.04.2024 07:48 PM

وطن: قالت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة الخميس 11 أبريل/نيسان 2024، إن "ضرورة رد إيران" على الهجوم على قنصليتها في دمشق كان من الممكن التغاضي عنها لو ندد مجلس الأمن الدولي بالهجوم.

البعثة أضافت على منصة التواصل الاجتماعي إكس: "لو كان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة قد ندد بالعمل العدواني المستحق للتوبيخ من جانب النظام الصهيوني على مقرنا الدبلوماسي في دمشق ثم جعل الجناة يمثلون أمام العدالة، لكان من الممكن أن تجنب معاقبة إيران لهذا النظام المارق".

وتتحسب دولة الاحتلال لرد إيراني محتمل بعد اغتيال القيادي في الحرس الثوري محمد رضا زاهدي، فيما قالت طهران إن القصف الإسرائيلي استهدف مبنى قنصليتها في دمشق مطلع أبريل/نيسان الجاري.

وفي وقت سابق الخميس، توعد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بالرد على إيران في حال مهاجمتها "إسرائيل"؛ انتقاماً لاغتيال الجنرال زاهدي.

وقال نتنياهو: "نعيش أياماً مليئة بالتحديات، نحن في خضم الحرب بغزة التي تستمر بكل قوتها، وفي موازاة ذلك نواصل الجهود غير المتوقفة لاسترجاع مخطوفينا"، مضيفا:  "ولكننا نستعد أيضاً لسيناريوهات تشمل تحديات تنطلق من ساحات أخرى (لم يحددها)، لقد حددنا مبدأ بسيطاً مفاده بأن من يؤذينا نؤذيه".

وأعلنت هيئة البث العبرية، الخميس، وصول قائد القيادة المركزية للجيش الأمريكي الجنرال مايكل إريك كوريلا، إلى "إسرائيل"، وسط مخاوف من هجوم إيراني محتمل.

وكان المرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي قال إن "إسرائيل" ارتكبت خطأ عندما قتلت الجنرال محمد رضا زاهدي، قائد "فيلق القدس" التابع للحرس الثوري الإيراني في سوريا ولبنان.

تصميم وتطوير