دراسة موسعة تتناول تجربة الاختفاء الفلسطينية تحت الاحتلال

19.09.2023 07:38 AM

وطن:  في هذا الكتاب، يحاول المؤلف البحث في ظاهرة الاختفاء في فلسطين وتقصَيها وتحليلها من خلال تناولها من مختلف جوانبها الأمنية والسياسية والاجتماعية والثقافية، عبر كل محطات النضال الوطني الفلسطيني المتعاقبة ضد المشروع الصهيوني الجاثم على صدر الفلسطينيين منذ عشرات السنين؛ وذلك لما لهذا الأمر من أهمية في تاريخ التجربة الفلسطينية على هذا الصعيد، وخصوصاً أن الدراسات والأبحاث والكتب المتوفرة بهذا الشأن نادرة جداً.

ويبين المؤلف أنه كان لظاهرة الاختفاء والمطاردة في مسيرة النضال الوطني الفلسطيني دورٌ مهم وأساسي في إبقاء جذوة الصراع مشتعلة، على الرغم من الجهد الكبير الذي بذله الاحتلال وأعوانه للحد من هذه الظاهرة، مستخدمين كل الأساليب والإمكانات الضخمة المتوفرة لديهم. فالمتتبع لمسيرة الثورة الفلسطينية المعاصرة سيجد بين صفحات هذا الكتاب حضوراً بارزاً وواضحاً لقائمة طويلة من المتخفين الذين دوخوا الاحتلال وكبدوه خسائر بشرية ومادية كبيرة، ساعدهم على ذلك - في العديد من محطات نضالهم - الدعم والإسناد التنظيميان والاحتضان الشعبي لهم.

ويرى الباحث الفطافطة أن المتتبع لظاهرة الاختفاء عبر سنوات الاحتلال الطويلة، يجد أن لكل مرحلة سمات خاصة بها رغم وجود العام والمشترك بين التجارب والأنماط المختلفة لظاهرة الاختفاء التي شهدتها التجربة الفلسطينية، وقد استطاع العقل الفلسطيني، ويستطيع أن يبتدع في كل مرحلة إذا ما توفرت الإرادة والاشتراطات اللازمة للاختفاء، الوسائل والطرق التي تتناسب مع كل مرحلة ارتباطا بالشروط الموضوعية والذاتية الواجب توفرها لنجاح هذه التجربة من جهة، وإمكانيات الاحتلال المختلفة من جهة ثانية.

إلى ذلك، يشتمل الكتاب على خمسة فصول موزعة على النحو التالي: الفصل الأول: يتم فيه تعريف لظاهرتي الاختفاء والمطاردة والسمات الأساسية التي تميز ظاهرة الاختفاء في التجربة الفلسطينية. كما يتطرق إلى الكثير من التجارب العالمية والعربية والفلسطينية على هذا الصعيد.

الفصل الثاني: جاء تحت عنوان: تجربة الاختفاء في الضفة والقطاع في الفترة (1967 ـــ 1977). ويتكون من المحاور التالية: تجربة الاختفاء في قطاع غزة، والتي تضمنت شقين، الأول: تجربة الاختفاء لدى قوات التحرير الشعبية في قطاع غزة، والثاني: تجربة الاختفاء لدى الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين بقيادة محمد الأسود:" جيفارا غزة". كما ويتناول هذا الفصل تجربة الاختفاء لدى الشيوعيين الفلسطينيين في الضفة والقطاع خلال الفترة المذكورة، كما يتناول تجربة الاختفاء والمطاردة المبكرة في جبال الضفة، مروراً بتناوله سمات ظاهرة الاختفاء في الضفة والقطاع في الفترة 1967 ــ 1977.

وفي الفصل الثالث، تناول المؤلف تجربة الجبهة الشعبية في الاختفاء في الضفة والقطاع ما بين الأعوام 1976-1994. وتضمن الفصل المحاور الآتية: الشروط والمواصفات الواجب توفرها لنجاح هذا النمط من التخفي: الجبهة الشعبية نموذجا؛ السمات العامة لنمط الاختفاء الذي مارسته الجبهة في الضفة والقطاع خلال هذه الفترة.

أما الفصل الرابع، فقد خصصه المؤلف الفطافطة لتجربة الاختفاء لدى كتائب القسام في الفترة 1991-2000. والفصل الخامس تطرق إلى تجربة الاختفاء في الضفة خلال الفترة الممتدة ما بين الأعوام (2000 ـــ 2022).  واشتمل هذا الفصل على محور بعنوان: أبرز السمات التي ميزت نمط الاختفاء في الضفة خلال الفترة المحددة في الفصل.

جدير بالذكر أن الكتاب صدر مؤخراً، وهو من منشورات مؤسسة الدراسات الفلسطينية، وجاء في 187 صفحة من القطع المتوسط.
يُشار إلى أن المؤلف حسن الفطافطة، هو كاتب وروائي، حائز بكالوريوس في علم الاجتماع من جامعة بيرزيت، وعضو اتحاد الكتاب والأدباء الفلسطينيين. اعتقل في سجون الاحتلال ما مجموعه 24 عاماً. صدر له العديد من الكتب الروائية والقصص والدراسات المسحية في الحقل الاجتماعي.

تصميم وتطوير