لقاء سياسي لـ«الديمقراطية» بالبريج حول اجتماع الأمناء العامين يدعو لإرادة سياسية لتنفيذ قرارات الإجماع الوطني

18.09.2023 04:48 PM

وطن: نظمت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين لقاءً سياسياً في مخيم البريج بالمحافظة الوسطى بعنوان "ما بعد اجتماع الأمناء العامين والوضع الفلسطيني إلى أين ..؟!"، وذلك بحضور عضو المكتب السياسي للجبهة طلال أبو ظريفة، ومسؤول الجبهة في محافظة الوسطى ناهض القريناوي، ومسؤول فرع البريج أيمن أبو اصليح، وبمشاركة قيادات الفصائل واللجان الشعبية والوجهاء والمخاتير.

بدوره، أشار أبو ظريفة إلى مخرجات اجتماع الأمناء العامين في مدينة العلمين بجمهورية مصر العربية، والذي تمحور حول تشكيل لجنة تضم شخصيات وطنية وازنة تقدم رؤية إستراتيجية لإنهاء الانقسام، والشراكة في إطار منظمة التحرير الفلسطينية الممثل الشرعي والوحيد للشعب الفلسطيني.

وشدد القيادي في الجبهة الديمقراطية على ضرورة توفر الإرادة السياسية لتنفيذ قرارات الإجماع الوطني التي نعتبرها سلاحًا بيدنا، مؤكداً أن المقاومة الشعبية الشاملة هي التعبير الأرقى للحركة الجماهيرية المناهضة للاحتلال بجميع أشكال المواجهة المتاحة، وهي حق ديمقراطي للشعب وحده يتحكم بآلياتها وأساليبها بالشكل الذي يراه مناسبًا.

وأكد أبو ظريفة أن البرنامج الوطني المرحلي يكتسب راهنيته، ويوحد ساحات النضال في كافة أماكن تواجد شعبنا، داعياً إلى ضرورة إعادة الاعتبار له.

وأدار اللقاء السياسي مسؤول الجبهة بفرع البريج أيمن أبو اصليح.

وفي نهاية اللقاء السياسي، فتح باب النقاش ورد بدوره ناهض القريناوي مسؤول الجبهة في المحافظة الوسطى على مجمل الأسئلة المطروحة، منوهاً إلى خطورة مشروع الضم الذي تقوم به حكومة الاحتلال الإسرائيلية، مؤكداً أهمية إجراء الانتخابات الرئاسية والتشريعية والمحلية والنقابية وفق قانون التمثيل النسبي الكامل.

تصميم وتطوير