لماذا تخلى الجيش الأوكراني عن صواريخ "جافلين" الأمريكية المضادة للدبابات؟

21.11.2022 05:13 PM

وطن:كفت وسائل الإعلام الغربية فجأة عن التغطية الإعلامية لاستخدام صواريخ "جافلين" الأمريكية المضادة للدبابات في أوكرانيا وذلك على الرغم من أنها امتدحت تلك الصواريخ كسلاح فعال في المرحلة الأولى للعملية العسكرية الخاصة. وهناك أسباب لذلك.

وقد نشرت بوابة Sohu الصينية في أواخر أكتوبر الماضي تحليلا تفصيليا لفاعلية منظومات "جافلين" الأمريكية المحمولة المضادة للدبابات.

وتوصلت البوابة إلى استنتاج مفاده بأن التكتيك الذي يستخدمه جيش نظام كييف لم يسمح للمنظومات الأمريكية بإظهار أفضل مواصفاتها.

وقد نشرت شبكة الإنترنت في أبريل الماضي اعترافات قدمها أحد المرتزقة الغربيين، مانوس ماكيفري، حيث قال إن صواريخ "جافلين" لا جدوى لها في المعارك مع القوات المسلحة الروسية، مشيرا إلى إن ثمن استيضاح هذا الأمر هو أطراف مقطوعة لدى المقاتلين في الوحدة الفرعية التي يقودها.

وبلغت ذروة توريدات "جافلين" للجيش الأوكراني نهاية أبريل الماضي حيث بلغ حجم توريد صواريخ "جافلين" 7100 صاروخ.

وجاء معركة ماريوبول اختبارا جيدا لإمكانات صواريخ "فاجلين".

ودارت المعارك هناك في الفترة ما بين 24 فبراير و20 مايو وأسفرت عن أسر مقاتلي الوحدات النازية و أفراد لواء المشاة البحرية الأوكراني الـ36 الذي انتقد قائده، فلاديمير بارانيوك، بشدة جودة تجميع صواريخ "جافلين"، مشيرا إلى عجز أفراد الجيش الأوكراني عن استخدامها الصحيح.

وقال:" كلما أطلقنا صاروخ "جافلين" داخل المدينة ظهر شيء ما يمنعه من الإصابة الدقيقة للهدف".

وأصاف إن أفراد لوائه فضلوا استخدام الصواريخ المضادة للدبابات السوفيتية الصنع التي لا تخطئ عند إطلاقها بدلا من صواريخ "جافلين الحساسة للرطوبة وتنكسر أجزاؤها البصرية بسهولة عند سقوطها على الأرض.

وهناك سبب آخر لعدم فاعلية "جافلين"، وهو أجهزة الوقاية الدينامية الفعالة التي تحملها غالبية الدبابات الروسية.

تصميم وتطوير