عشبة "اليونيكام".. أسلوب مزارعي سوسيا في مواجهة غلاء الأعلاف

20.11.2022 10:53 AM

مدينة الخليل- ساري جرادات- وطن: بهدوء وحكمة، يتعامل المزارع الفلسطيني الذي يسكن اقصى جبال جنوب الخليل، مع ارتفاع أسعار الأعلاف بزراعة أنواع جديدة من الأعشاب التي تحتوي في مكوناتها على البروتينات القادرة على تغذية مواشيه، ويتجاوز ذلك إلى الاستغناء عن الأعلاف بشكل كامل في بعض الأحيان.

بدأت الفكرة تدور في دماغ المزارع محمود نصر من خربة سوسيا بمسافر يطا، بعد الارتفاع الجنوني الذي شهدته اسعار الاعلاف، على حد وصفه، ومن هنا بدأ بالبحث عن البديل، خاصة وأن الظروف التي يعيشها مزارعو الثروة الحيوانية صعبة ومعقدة.

وأشار نصر إلى أن عشبة "البونيكام"، تحتوي على نسبة 30% من البروتين اللازم لتغذية الأغنام، وهو ما تفتقده بعض أنواع الأعلاف المستوردة التي تستعمل في تغذية المواشي.

ولفت نصر إلى أن تقلص مساحات الرعي نتيجة الزحف العمراني وتقلص مساحات الأراضي الزراعية يضاعف من الأزمات التي يعيشها مربو الثروة الحيوانية، فيما استطاعت عشبة "البونيكام"، من سد الثغرة والفراغ في إطعام مواشيه وتغذيتها.

وأشار المزارع نصر النواجعة إلى أن منظمة الصليب الأحمر الدولي قامت بمساعدتهم في زراعة عشبة "البونيكام"، خاصة في ظل تراجع مساحات الرعي خلال العقد الأخير.

وبين النواجعة أن عشبة "البونيكام"، استطاعت أن تكون البديل عن العشبة الخضراء التي تحتاجها الأغنام، وهو ما يمكن المواطنين من المحافظة على ثروتهم الحيوانية وبقائهم في أراضيهم.

ويعاني مربو الثروة الحيوانية من غياب مصادر المياه والرعي والجفاف وتصحر الأراضي الزراعية، فيما استطاعت عشبة "البونيكام"، من التوفير على جيوبهم والاحتفاظ بمصادر دخلهم، كونهم لا يعمون إلا في تربية الثروة الحيوانية ومنتجاتها.
 

تصميم وتطوير